الاحتلال يجرف أراضٍ في الخليل ومستوطنون يعتدون على مواطنين في رام الله

صورة أرشيفية

استولت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الاثنين على أراضي في بلدة سعير، كما جرفت أراضي مواطنين في ترقوميا شمال الخليل.

يأتي ذلك بالتزامن مع اعتداء مستوطنين على مركبات مواطنين في رام الله وإحراق إحداها.

وأفادت مصادر محلية بأن سلطات الاحتلال أصدرت قرارا بوضع اليد على أراضي في سعير حوض (4) منطقة عقبة الربيعة لتوسيع شارع "واد سعير"، لتسهيل مرور المستوطنين

وستطال عملية توسعة الشارع الاستيطاني مساحات واسعة من الأراضي، وستؤدي إلى اقتلاع عشرات الأشجار المثمرة.

وفي ترقوميا جرفت قوات الاحتلال، أراضٍ مزروعة بأشجار الزيتون في منطقة خلة سلامة.

ودمرت جرافات الاحتلال أكثر من 12 دونما، واقتلعت عشرات أشجار الزيتون بعمر خمس سنوات، في خلة سلامة القريبة من مستوطنة "تيليم" المقامة على أراضي المواطنين شرق ترقوميا.

كذلك هدم الاحتلال غرفتين سكنيتين لمواطن من عائلة الجعبري، بقرية باروق التابعة لقرى شرق يطا جنوب الخليل.

وفي نابلس قام حارس أمن مستوطنة "مجدوليم" المقامة على أراضي بلدة قصرة بوضع خيمه على الجبل المقابل للمستوطنة المسمى برأس بيارة الخارجة، بهدف الاستيلاء على الجبل الذي يملكه أهالي قصرة.

وسبق أن نصب مستوطنون، أربعة بيوت متنقلة "كرفانات" على أراضي البلدة، بهدف توسيع المستوطنة على حساب أراضي المواطنين.

وامتدت اعتداءات المستوطنين إلى رام الله، حيث اعتدى مستوطن على سائقة فلسطينية ووجه لها الشتائم، كما سرق مفاتيح سيارتها وألقاها بين الأشجار قرب مستوطنة "حلميش" المقامة على أراضي الفلسطينيين شمال غرب رام الله.

وقريبا من ذات المنطقة أحرق مستوطنون مركبة فلسطينية، بعد سرقة مبلغ مالي بقيمة 30 ألف شيكل، في طريق واصل بين بلدتي ترمسعيا والمغير شمال رام الله.

ووثق التقرير الدوري لانتهاكات الاحتلال في الضفة الغربية خلال شهر يوليو 2022 الصادر عن مركز معلومات فلسطين "معطى"، ارتكاب قوات الاحتلال (2037) انتهاكاً، أبرزها استشهاد (8) مواطنين بينهم سيدة.

 وخلال الشهر المنصرم اغتال الاحتلال مقاومين اثنين في نابلس، هما محمد بشار عزيزي (25) عاماً، وعبد الرحمن جمال صبح (28) عاماً، إضافة إلى استشهاد (6) فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال والمستوطنين.

وبلغ عدد المصابين باعتداءات الاحتلال والمستوطنين (418) مصاباً، فيما بلغ عدد المواطنين بمن فيهم النساء والأطفال الذين اعتقلتهم قوات الاحتلال (377) مواطناً معتقلاً.

وجرى توثيق (19) اعتداءً على دور العبادة والمقدسات، فيما أبعد الاحتلال (9) مواطنين عن أماكن السكن وعن المسجد الأقصى المبارك، في الوقت الذي قدم الحماية إلى (2974) مستوطنا اقتحموا الأقصى خلال ذات الفترة.

وبلغ عدد عمليات إطلاق النار التي نفذها جنود الاحتلال ومستوطنيه (158) اعتداءً، وعدد اعتداءات المستوطنين (79) اعتداءً.

في ذات الوقت واصلت قوات الاحتلال اقتحاماتها واعتداءاتها على مختلف المناطق، حيث بلغ عدد الاقتحامات لمناطق مختلفة في الضفة والقدس (394) اقتحاما، فيما بلغ عدد مداهمات المنازل (167) مداهمة.

وتم توثيق (23) نشاطا استيطانيا تنوعت ما بين مصادرة وتجريف أراضي وشق طرق، والمصادقة على بناء وحدات استيطانية.

كما هدمت قوات الاحتلال والمستوطنين (49) منشأة بين محال تجارية ومنشآت زراعية وبركسات، وصادرت (46) من الممتلكات.

وخلال تلك الفترة كانت مناطق نابلس ورام الله وقلقيلية، الأكثر تعرضا للانتهاكات الإسرائيلية بواقع (332، 289، 258) انتهاكا على التوالي.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة