الاحتلال يحول القيادي مصطفى الشنار للاعتقال الإداري

الاحتلال يحول القيادي مصطفى الشنار للاعتقال الإداري

حول الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، القيادي في حركة حماس الدكتور مصطفى الشنار، للاعتقال الإداري لستة أشهر.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي في 2 من أغسطس الجاري، المحاضر بجامعة النجاح الوطنية الدكتور مصطفى الشنار، بعد اقتحام منزله في مدينة نابلس.

وكان الشنار من ضمن المرشحين عن قائمة “القدس موعدنا” التابعة لحركة المقاومة الإسلامية حماس، لخوض الانتخابات التشريعية، قبل أن يقرر رئيس السلطة إلغاءها قبل أكثر من عام.

والشنار مواليد يونيو 1962، حاصل على درجة الدكتوراه في علم الاجتماع.

عمل مدرسا ومرشدا اجتماعيا في العديد من مدارس الأردن، ثم محاضرًا في جامعتي القدس المفتوحة وجامعة النجاح.

 وتعرض للاعتقال الأول في سجون الاحتلال في آب/ أغسطس 1993، ودام شهرين، ثم أعيد اعتقاله للمرة الثانية في يوليو 2006 واستمر 10 أشهر اعتقالًا إداريًّا دون توجيه أي تهمة.

واعتقل للمرة الثالثة في ديسمبر 2007 وأحالته سلطات الاحتلال للاعتقال الإداري الذي جدد له 6 مرات، وأفرج عنه في نوفمبر 2009م.

وأعادت قوات الاحتلال اعتقال الشنار عام 2013 وأصيب داخل سجونها بـنوبتين قلبيتين حادتين منفصلتين في سجن “مجدو”، نُقل في إثرها إلى عيادة السجن قبل نقله إلى مستشفى “العفولة” للعلاج.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة