عبّاس يصدِر قرارا بإعادة تشكيل مجلس أمناء جامعة الاستقلال

عبّاس يصدِر قرارا بإعادة تشكيل مجلس أمناء جامعة الاستقلال

أصدر رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، الإثنين، قرارا بإعادة تشكيل مجلس أمناء جامعة الاستقلال، الذي يترأسه عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، توفيق الطيراوي.

جاء ذلك بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا"، والتي ذكرت أن عبّاس، قد "كلف... عضو اللجنة التنفيذية، زياد أبو عمرو بدعوة المجلس للانعقاد خلال يومين لانتخاب رئيس للمجلس ونائب له وأمين للسر".

ويأتي قرار عبّاس، "بعد تسريب تسجيلات صوتية للواء الطيراوي في الأيام الأخيرة يتحدّث فيها عن أمين سرّ اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، (حسين الشيخ) ما يُشير لصراع محتمل بينهما"، وفق ما أورد موقع "ألترا فلسطين".

من جانبه، ذكر رئيس المكتب الإعلامي في مفوضية التعبئة والتنظيم لحركة "فتح"، منير الجاغوب، قائمة تضمّ أسماء أعضاء مجلس الأمناء الجدد للجامعة، وهم: عزام الأحمد، روحي فتوح، الحاج إسماعيل جبر، زياد أبو عمر، أحمد مجدلاني، صبري صيدم، اللواء ماجد فرج، اللواء يوسف الحلو، اللواء نضال أبو دخان، اللواء زكريا مصلح، اللواء يوسف دخل الله، اللواء زياد هب الريح، العميد عبد القادر التعمري، ليلى غنام، علي مهنا.

ويتألف مجلس أمناء جامعة الاستقلال من ثمانية عشر عضوا "من أصحاب الرأي والخبرة وذوي المسؤولية في السلطة الوطنية الفلسطينية... ويتم تعيين أعضاء مجلس الأمناء لمدة سنتين قابلة للتجديد"، بحسب ما توضح الجامعة عبر موقعها الإلكترونيّ.

وقبل القرار الجديد، كانت عضوية مجلس أمناء جامعة الاستقلال، تتألف من: "اللواء د. توفيق الطيراوي، د. محمد اشتية، أ. د. رامي الحمد الله، د. صائب عريقات، السيد عزام الأحمد، د. صالح أبو أصبع، د. ليلى غنام، المهندسة عدالة الأتيرة، السيد روحي فتوح، أ. د. يونس عمرو، د. أحمد المجدلاني، د. إيهاب بسيسو، السيد أكرم جراب، د. كمال الشرافي، اللواء يوسف دخل الله، اللواء يوسف الحلو، المهندس محمود خالد، ووزير الداخلية"، وفق موقع الجامعة.

وافتُتِحت جامعة الاستقلال -وهي مؤسسة فلسطينية حكومية- عام 2007، كمؤسسة تعليم عال، تحت مسمى "الأكاديمية الفلسطينية للعلوم الأمنية"، غير أنها تحولت لاحقًا إلى جامعة مختصة في العلوم الأمنية والعسكرية والشرطية، تقدم 7 برامج بكالوريوس، و8 تخصصات.

 

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة