دعوات لتصعيد المواجهات مع الاحتلال

بالفيديو جماهير الخليل تشيّع جثمان الشهيد الفتى مؤمن جابر 

تشييع شهيد

 شيّعت جماهير غفيرة، مساء اليوم الثلاثاء، في مدينة الخليل جثمان الشهيد الفتى مؤمن ياسين جابر (16 عاما)، الذي ارتقى برصاص الاحتلال خلال مواجهات اندلعت في منطقة باب الزاوية.

وانطلقت مسيرة التشييع من مشفى الخليل الحكومي وتوجهت لمنزل ذوي الشهيد، حيث ألقيت نظرة الوداع على جثمانه وقد لف بالعلم الفلسطيني.

 ورفع المشاركون في التشييع رايات حركة حماس وأعلام الفصائل الفلسطينية، وارتدى عدد منهم اللثام والعصب الخضراء.

وتوجهت الجماهير بجثمان الشهيد جابر إلى مسجد الحسين في الخليل للصلاة عليه، ثم انطلق به المشيعون لمواراته الثرى في مقبرة الشهداء بالمدينة.

وردد الجماهير الغاضبة هتافات تدعو لمواصلة الكفاح المسلح ومقاومة الاحتلال، ومطالبة بالثأر لدماء الشهداء وإطلاق يد المقاومة ووقف التنسيق الأمني.

كما هتف المشاركون بالتشييع للمقاومة في غزة وجنين ونابلس، داعين للتوحد خلف بندقية المقاومة والسير على درب الشهداء حتى تحرير فلسطين.

واستشهد الفتى مؤمن ياسين جابر متأثراً بجروح حرجة للغاية إثر إصابته برصاص الاحتلال الحي في الصدر، خلال مواجهات باب الزاوية وسط مدينة الخليل.

واندلعت مواجهات عنيفة في منطقة باب الزاوية وسط الخليل، ظهر اليوم، وأصيب على إثرها عدة مواطنين، واعتقلت قوات الاحتلال خلالها الفتى مصطفى الهصيص (15 عاماً)، من بلدة السموع بعد إصابته برصاص الاحتلال خلال المواجهات، وأفرج عنه لاحقا.

وأعلنت القوى الوطنية والإسلامية في الخليل الإضراب الشامل، وسط دعوات لتصعيد المواجهات على نقاط التماس مع قوات الاحتلال.
 
كما اندلعت مواجهات عنيفة في مناطق مختلفة من مدن الضفة الغربية بعد مسيرات غاضبة خرجت منددة بجرائم الاحتلال في نابلس والتي أدت لاستشهاد المطارد ابراهيم النابلسي وإسلام صبوح والفتى حسين جمال طه.

وبارتقاء شهداء نابلس الثلاثة وشهيد الخليل الفتى جابر، ارتفعت حصيلة الشهداء في الضفة الغربية وقطاع غزة منذ بداية العام الجاري إلى 130 شهيدا، بينهم 46 شهيدا ارتقوا خلال العدوان الأخير على قطاع غزة.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة