صحيفة عبرية: اقتحامات الضفة تهدد استقرار السلطة

صحيفة عبرية: اقتحامات الضفة تهدد استقرار السلطة

حذرت صحيفة عبرية، اليوم الجمعة 12 أغسطس 2022، من تداعيات تصاعد انتهاكات جيش الاحتلال الإسرائيلي في مختلف مدن الضفة الغربية المحتلة، على استقرار السلطة الفلسطينية.

وقالت "إسرائيل اليوم" إن هناك موجة من الغضب الفلسطيني ضد السلطة الفلسطينية ورئيسها محمود عباس، بعد موجة الاعتقالات والاغتيالات التي نفذها جيش الاحتلال في صفوف المقاومين الفلسطينيين خلال الأيام القليلة الماضية.

وذكرت أن "محافل فلسطينية" تؤكد أن "إسرائيل تقوم بالعمل القذر عن السلطة، وعباس يسمح لإسرائيل بحرية العمل في المدن الفلسطينية، وفي حال بالغت إسرائيل في أعمالها فقد ينشأ تمرد ضد عباس".

وأشارت إلى أن "نشر بيانات التنديد في أعقاب الاعتقالات أصبح في مكتب عباس عادة، وهذه تعد لدى الشعب الفلسطيني ضريبة لفظية عديمة القيمة"، منوهة أن العديد من الفلسطينية يتهمون السلطة خاصة بعد اغتيال المقاوم إبراهيم النابلسي واثنين آخرين من رفاقه في نابلس، بأنها "تتعاون مع إسرائيل، وهكذا تعطي اليد لاستباحة الدم الفلسطيني".

ونوهت أن "نابلس ومخيمات اللاجئين في الضفة الغربية، هي مناطق سائبة تمتنع السلطة عن العمل في داخلها، والتحدي ينشأ تقريبا في كل مرة يدخل فيها رجال أجهزة السلطة إليها لتنفيذ اعتقالات وأعمال أمنية".

وأكدت الصحيفة العبرية، أن "رئيس السلطة لا يمكنه أن يأمر رجاله في الأجهزة باقتحام المخيمات ونزع سلاح المسلحين تماما، وإذا ما فعل هذا، ستترسخ صورة لدى أبناء شعبه أنه يعمل ضد المقاومة الفلسطينية ويحاول قمعها".

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة