شولتس يرفض وصم إسرائيل بالأبارتهايد: "لا تصف الوضع بشكل صحيح"

شولتس وعباس خلال مؤتمرهما المشترك

رفض المستشار الألماني، أولاف شولتس، استخدام كلمة فصل عنصري (أبرتهايد) لوصف الصراع الفلسطينيّ الإسرائيليّ، وذلك بعد اجتماع برئيس السلطة الفلسطيني، محمود عباس، اليوم الثلاثاء، بحسب ما أفادت وكالة "رويترز" للأنباء.

وقال شولتس خلال مؤتمر صحافي مشترك مع عباس في برلين، اليوم إنه "من الطبيعي أن يكون لدينا تقييم مختلف في ما يتعلق بالسياسة الإسرائيلية".

وأضاف: "أريد أن أقول صراحة هنا، إنني لا أؤيد استخدام كلمة الفصل العنصري، ولا أعتقد أنها تصف الوضع بشكل صحيح".

هذا وقد بحث الرئيس الفلسطيني مع المستشار الألماني في برلين، تطورات القضية الفلسطينية.

وأشارت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" إلى أن عباس أطلع المستشار الألماني على "الاعتداءات الإسرائيلية المستمرة بحق الشعب الفلسطيني وممتلكاته ومقدساته الإسلامية والمسيحية، والتسارع الخطير في وتيرة الاستيطان، والاستيلاء على الأراضي".

واستعرض الرئيس الفلسطيني خلال الاجتماع التطورات السياسية في المنطقة، والجهود المبذولة لإحياء عملية السلام، والعلاقات الثنائية بين البلدين.

وتطرّق عباس إلى "المساعي الفلسطينية المبذولة لحماية حل الدولتين من الانهيار، تمهيدا للذهاب إلى أفق سياسي، ينهي الاحتلال لأرض دولة فلسطين على حدود 1967 بعاصمتها القدس الشرقية، وحل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين"، منوها إلى أن ذلك "يتطلب وقف الأعمال الأحادية الجانب المخالفة للقانون الدولي والاتفاقيات الموقعة والتوقف عن الاستيطان الإسرائيلي، وعنف مستوطنيه، وجرائم القتل، وهدم المنازل والمنشآت في أرضنا الفلسطينية المحتلة، ووقف الاعتداءات على أهلنا في مدينة القدس الشرقية ومقدساتنا المسيحية والإسلامية"، بحسب "وفا".

ووصل عباس ألمانيا أمس الإثنين في زيارة رسمية، غير محددة المدة.

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة