88 يومًا على اعتقال بعضهم..

أجهزة السلطة تواصل اختطاف أكثر من 27 مواطنًا على خلفية سياسية

تواصل أجهزة السلطة انتهاكاتها بحق المواطنين بالضفة، واختطاف أكثر من 27 مواطنًا على خلفية سياسية، معظمهم أسرى محررون.

وأحالت أجهزة السلطة ملف المعتقلين السياسيين أحمد هريش، وأحمد خصيب، ومنذر رحيب، وجهاد وهدان، وقسام حمايل، وخالد النوابيت إلى المحكمة على خلفية نشاطهم السياسي.

ورفضت النيابة العامة الإفراج عن الشيخ إبراهيم عبد الرازق بطلب من المخابرات العامة لاستكمال التحقيق، علماً بأنه معتقل لليوم الـ4 على التوالي وهو مريض ضغط وسكري.

واختطفت أجهزة السلطة المحرر أسامة عصافرة بعد استدعائه للمقابلة صباح أمس، كما تواصل اختطاف الشاب بسام وجيه قط، والشاب احمد فؤاد قط، والمحرر شادي إبراهيم غنيمات لليوم الـ3 على التوالي.

وتعتقل أجهزة السلطة الشاب حمود جودة لليوم الـ4 على التوالي، والطالب في جامعة الخليل محمد الواوي لليوم الـ5 على التوالي، والمحرر مجاهد الهور والمحرر أسد الدين مفلح لليوم الـ8 على التوالي، الشاب أمير الخواجا لليوم الـ10 على التوالي.

ولا تزال أجهزة السلطة تختطف المرشح السابق عن كتلة الوفاء للسموع محمد هاشم الزعارير والمحرر أحمد عبده لليوم الـ10 على التوالي، والمحرر محمد سهيل أبو شخيدم لليوم الـ11 على التوالي، والمحرر عيسى شلالدة لليوم الـ13 على التوالي، والمحرر والمختطف السابق عمر الأغبر لليوم الـ14 على التوالي.

وتواصل أجهزة السلطة اعتقال الشاب نعمان صوافطة لليوم الـ15 على التوالي، والمحرر يزن رياض والمحرر أحمد جمال دراغمة لليوم الـ16 وتحوله إلى سجن أريحا، علما أن دراغمة جريح ويعاني من أزمة صحية في الرئتين وضيق بالتنفس.

كما تواصل اختطاف المحرر سليمان أبو صالحة لليوم الـ17 على التوالي، الطالب في جامعة بيرزيت قسـام حمايل لليوم الـ70 على التوالي، في سجن أريحا المركزي، والمحرر خالد نوابيت من رام الله لليوم 71 على التوالي في سجن أريحا المركزي.

وتخوض والدة المحررين المعتقلين السياسيين جهاد وسعد وهدان إضرابها لليوم الـ10، تضامنًا مع أبنائها، حيث تواصل أجهزة السلطة اختطاف المحرر جهاد ساري وهدان لليوم الـ86 على التوالي، و شقيقه سعد ساري وهدان لليوم الـ84 على التوالي، في سجن أريحا المركزي.

ولا تزال أجهزة السلطة تعتقل المحامي المتدرب أحمد خصيب لليوم الـ86 على التوالي، والمحرر أحمد نوح هريش من رام الله لليوم الـ88 على التوالي في مسلخ أريحا المركزي، علمًا أن والدته تواصل اضرابها عن الطعام لليوم الـ15 تضامناً معه.

ولليوم الـ88 على التوالي، تختطف أجهزة السلطة المحرر علاء غانم، والمواطن منذر رحيب في مسلخ أريحا المركزي.

وينظم أهالي المعتقلين السياسيين وقفة احتجاجية أسبوعية وسط مدينة رام الله، للمطالبة بالإفراج عن أبنائهم، ووقف الظلم الذي يتعرضون له في زنازين السلطة ومسلخ أريحا.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة