استطلاع إسرائيلي: لا أحد يستطيع الحسم واستمرار المأزق السياسي قبل شهرين من انتخابات الكنيست

لا تزال الحلبة السياسية الإسرائيلية بلا حسم بشأن تشكيل حكومة جديدة. ولو جرت انتخابات الكنيست الآن، لما تمكن أي من المعسكرين من الحصول على 61 مقعدا في الكنيست، وفقا لاستطلاع نشرته صحيفة "معاريف"، اليوم الجمعة.

وحصل معسكر أحزاب اليمين بقيادة رئيس المعارضة، بنيامين نتنياهو، على 58 مقعدا، موزعة كالتالي: الليكود 31 مقعدا، الصهيونية الدينية التي تحالفات مع حزب "عوتسما يهوديت" 13 مقعدا، شاس 8 مقاعد، "يهدوت هتوراة" 6 مقاعد.

في المقابل حصلت أحزاب الائتلاف الحالي بقيادة رئيس الحكومة، يائير لبيد، على 56 مقعدا، موزعة كالتالي: "ييش عتيد" 24 مقعدا، "المعسكر الوطني" 13 مقعدا، العمل 5 مقاعد، ميرتس 5 مقاعد، "يسرائيل بيتينو" 5 مقاعد، القائمة الموحدة 4 مقاعد.

وحصلت القائمة المشتركة على 6 مقاعد. ولم تتجاوز قائمة "الروح الصهيونية" بقيادة وزيرة الداخلية، أييليت شاكيد، نسبة الحسم في الاستطلاع الحالي أيضا، وحصلت على 1.9% من الأصوات.

وتراجعت قوة "يهدوت هتوراة" من 7 إلى 6 مقاعد بسبب انشقاق محتمل بين مكونيْها، حزب "أغودات يسرائيل" و"ديغل هتوراة". وفي حال خاضا الانتخابات منفصلين فإن "ديغل هتوراة"، برئاسة موشيه غفني، سيحصل على 5 مقاعد، بينما "أغودات يسرائيل" لن يتجاوز نسبة الحسم. كذلك سيحصل الليكود على مقعد آخر ليصبح عدد مقاعده 32، ما يعني أن انشقاقا كهذا لا يغير شيئا في التوازن بين المعسكرين.

 

المصدر : مواقع إلكترونية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة