لجنة دعم الصحفيين تطالب الأجهزة الامنية بالإفراج عن الصحفي محمد عتيق

لجنة دعم الصحفيين تطالب الأجهزة الامنية بالإفراج عن الصحفي محمد عتيق

طالبت لجنة دعم الصحفيين، الأجهزة الأمنية الفلسطينية، للإفراج الفوري عن الصحفي محمد عتيق.
وقالت اللجنة في تصريح صحفي اليوم الأحد:"إن أجهزة أمن السلطة في الضفة الغربية اعتقلت الصحفي المصور محمد عتيق، بعد مداهمة منزله في بلدة برقين جنين دون معرفة الأسباب، ويعمل في وكالة "سند للأنباء"." 
وذكرت اللجنة، أن اعتقال عتيق جاء بعد ساعات من اعتقال أمن السلطة مساء السبت، الصحفي مجاهد السعدي، بعد تصويره وتوثيقه لمشهد اقتحام قوة أمنية لمنزل أحد المواطنين، وأفرجت عنه فيما بعد، بينما أبقت على هاتفه المحمول محتجزًا.
وأوضحت أن أجهزة المخابرات الفلسطينية، اعتقلت قبل 3 أسابيع ماضية مراسل ومصوّر موقع " فلسطين بوست" الإلكتروني  مجاهد طبنجة خلال تواجده في وسط مدينة نابلس، من دون معرفة أسباب الاعتقال، وتم منع محاميته بزيارته في سجن جنيد او الحصول على توكيل منه ، ومن ثم أفرجت عنه بعد أن  تعرض الصحفي مجاهد طبنجة خلال فترة اعتقاله لعدة أيام، للتعذيب الشديد والتحقيق معه كان قاسياً جداً ما بين ضرب بالأرجل أو بالأيدي، و"برابيش" على الجسد، و"الشبح"، إضافة إلى وضعه في زنزانة "لا تصلح للعيش الآدمي و هدده المحققون بعدم الحديث عما جرى معه من تعذيب.
وقالت اللجنة:"إن تلك الاعتداءات تمثل انتهاكاً خطيراً لحقوق الصحفيين والإعلاميين وحرياته المكفولة بالقانون الأساسي والاتفاقيات الدولية لحقوق الانسان المنضمة إليها دولة فلسطين.
ووثقت لجنة دعم الصحفيين  أكثر من 38 انتهاكاً ضد  الصحفيين من قبل الأجهزة الأمنية الفلسطينية في الضفة الغربية، منذ بداية العام الحالي2022، مشيرة إلى  أن تلك الانتهاكات يعتبرها القانون الأساسي الفلسطيني جرائم دستورية موصوفة لا تسقط الدعوى الجزائية والمدنية الناجمة عنها بالتقادم، وتشكل انتهاكًا جسيمًا لالتزامات فلسطين المترتبة على انضمامها للاتفاقيات الدولية لحقوق الانسان.
وطالبت اللجنة، الأجهزة الأمنية للسلطة بوقف استدعاءات واعتقالات الصحفيين دون مبررات، داعية إلى احترام الحريات وإفساح المجال أمام الصحفيين والإعلاميين لنشر المعلومات وإظهار لانتهاكات الاحتلال بحق أبناء شعبنا الفلسطيني في الضفة الغربية.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة