"التحالف المسيحي الفلسطيني" في أمريكا يطالب باعتبار "إسرائيل" دولة فصل عنصري

التحالف المسيحي الفلسطيني

دعا التحالف المسيحي الفلسطيني من أجل السلام في الولايات المتحدة الأميركية، مجلس الكنائس العالمي المنعقد في ألمانيا، اعتبار "إسرائيل" دولة فصل عنصري، والعمل من أجل إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

وطالب التحالف خلال الرسالة المجلس تسمية وإدانة الفصل العنصري الإسرائيلي ضد الفلسطينيين، وتبني نفس مستوى الضغط والنشاط ضد الفصل العنصري الإسرائيلي، كما فعل مع الفصل العنصري في جنوب إفريقيا.

ودعت إلى تبني مطلب "الدعوة إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية والضفة الغربية بما في ذلك (القدس الشرقية) وقطاع غزة، وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لمرتفعات الجولان السورية، والتمسك بقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة واتفاقية جنيف الرابعة".

كما طالبت الرسالة مجلس الكنائس العالمي والكنائس المكونة له، القيام ببرنامج مناصرة نشطة لحقوق الإنسان الفلسطيني والحرية على أساس القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة.

وأكدت الرسالة أهمية أن يعترف المجلس بأن محاولات تطهير أي إقليم لضمان سيادة وهيمنة مجموعة دينية أو قومية أو عرقية على أخرى تشكل جريمة ضد الإنسانية.

ودعت إلى إنشاء برامج ضمن مجلس الكنائس العالمي والكنائس المكونة لتثقيف أعضائه ومطالبة حكوماتهم بالعمل من أجل الحرية والإنصاف، وحقوق الإنسان للشعب الفلسطيني.

وقالت الرسالة: "نحن المسيحيون الفلسطينيون في الولايات المتحدة الأميركية والداعمون للحقوق الفلسطينية  نرسل الآن نداء عاجلا إلى جميع الكنائس والممثلين المجتمعين لاتخاذ إجراءات شجاعة لتحقيق السلام والعدالة والمساواة والكرامة، ونعلن أن الاحتلال العسكري للأرض الفلسطينية خطيئة ضد الله والإنسانية، وإن أي عقيدة تشرعن الاحتلال وتبرر الجرائم التي تُرتكب بحق الشعب الفلسطيني بعيدة كل البعد عن التعاليم المسيحية".

وأضافت: "شعبنا الفلسطيني ينزف ويعاني التطهير العرقي والإبادة الجماعية البطيئة"، داعية إلى الوقوف بشجاعة على الجانب الصحيح من التاريخ استنادا إلى تقارير منظمة العفو الدولية، وهيومن رايتس ووتش، باعتبار أن السياسات والممارسات الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين تتوافق مع تعريف الفصل العنصري بموجب القانون الدولي.

 

 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة