بوريل: نتائج وساطة إحياء الاتفاق النووي الإيراني "في خطر"

بوريل

أعلن مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، أن نتائج المفاوضات التي توسط فيها الاتحاد بين إيران والولايات المتحدة بشأن إحياء الاتفاق النووي "في خطر"، معربا عن اعتقاده بأن الطرفين لن يكونا قادرين على إبرام الصفقة بسرعة.

وقال في مؤتمر صحفي الإثنين: "أنا اليوم أقل ثقة مما كنت عليه قبل 28 ساعة بشأن احتمالية إحياء" الاتفاق النووي الموقع بين إيران والقوى الكبرى.

وأوضح أن المواقف "تتباعد" بناءً على ردود الفعل التي تلقاها مؤخرًا، والتي وصفها بأنها "مقلقة للغاية".

والجمعة، أعلنت الولايات المتحدة تلقيها عبر الاتحاد الأوروبي الرد الإيراني على ملاحظاتها بشأن مسودة الاتفاق النووي، ووصفته بأنه "غير بناء".

وفي أغسطس/آب المنصرم، قدّم الاتحاد الأوروبي اقتراح تسوية "نهائي"، داعيا طهران وواشنطن للردّ عليه، أملا بتتويج المباحثات بالنجاح.​​​​​​​

ومنذ شهور، يتفاوض دبلوماسيون من إيران وواشنطن و5 دول أخرى في العاصمة النمساوية فيينا، بشأن صفقة إعادة القيود على برنامج طهران النووي مقابل رفع العقوبات الاقتصادية التي أعاد فرضها الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بعد انسحاب بلاده من الاتفاق في مايو/ أيار 2018.

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة