النائب قفيشة يحذر من تطبيق سياسات الاحتلال الماكرة بالأقصى كما حدث في الإبراهيمي

النائب حاتم قفيشة

حذر النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني حاتم قفيشة، اليوم الخميس، من مخططات الاحتلال الإسرائيلي الماكرة والممنهجة لتطبيق ما تم في المسجد الإبراهيمي في المسجد الأقصى المبارك، من خلال الانتهاكات المتصاعدة فيه.

وقال قفيشة في تصريح وصل وكالة "شهاب" إن: الانتهاكات المتصاعدة والتهيئة للنفخ بالبوق والطقوس الشاذة لا ترتبط بأعياد دينية للاحتلال بقدر ارتباطها بخطط ماكرة مبرمجة لتطبيق ما تم بالمسجد الإبراهيمي في الأقصى.

وأضاف، أن الانتهاكات الإسرائيلية بالمسجد الأقصى تهدف لضم أجزاء منه لـ "قائمة التراث اليهودي".

وأردف: "ما نشاهده، والشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية، عشناه في الخليل في المسجد الإبراهيمي، وبذات الوسيلة التي نفذت لبسط السيادة الدينية كواحدة من أخطر أشكال السيادة على الأقصى".

وشدد على رفض السيادة الأمنية والسياسية للاحتلال على المسجد الأقصى، معتبرا، أنها تمثل نسفًا للاتفاقيات والرعاية الهاشمية.

ودعا إلى لجم انتهاكات الاحتلال وخططه الخبيثة، مطالبًا بتدخل من له علاقة وثقل مع المحتل لوقف "سعار" الاعتداءات اليومية ضد المسجد الأقصى ومدينة القدس.

وانطلقت دعوات شبابية ومقدسية للحشد والرباط، الجمعة القادمة في المسجد الأقصى المبارك، والمشاركة في حملة "الفجر العظيم" غدًا الجمعة.

وشددت الدعوات على أهمية تلبية نداء القدس والأقصى، واستمرار الرباط فيه لحمايته من التقسيم ونصرة له، في وجه مخططات التهويد التي يتعرض لها.

ومن المقرر أن تشهد الفترة القادمة انطلاق موجة عاتية من العدوان الاستيطاني على المسجد الأقصى من اقتحامات ونفخ في البوق، والرقص واستباحة المسجد سعيا لتهويده بشكل كامل وفرض واقع جديد فيه.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة