نؤكد على أهميتها

خاص الديمقراطية لـ شهاب: خطوة حماس اتجاه سوريا تغلق الطريق أمام أعداء شعبنا

الديمقراطية لـ شهاب: خطوة حماس اتجاه سوريا تغلق الطريق أمام أعداء شعبنا

أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية طلال أبو ظريفة اليوم الخميس، على أهمية الخطوة التي أعلنتها حركة حماس في بناء وتعزيز علاقتها الراسخة مع سوريا.

وقال أبو ظريفة في تصريح خاص لوكالة شهاب للأنباء:" إن تطوير العلاقة بين القوى السياسية بشكل خاص والحالة الوطنية الفلسطينية بشكل عام مع الجمهورية السورية خطوة مهمة وضرورية نظرا لدور سوريا في الوقوف الى جانب شعبنا وحقوقه وقضيته".

وشدد على أن هذه الخطوة تستند الى عاملين الأول يتمثل في غلق الطريق أمام أعداء شعبنا وسوريا، ثانيا تعزيز حالة التلاحم وصمود سوريا في مواجهة العدوان الإسرائيلي الأمر الذي يشكل دعم للقوى الفلسطينية لصمودها أمام الاحتلال.

وأعلنت حركة المقاومة الإسلامية حماس، مضيها في بناء وتطوير علاقات راسخة مع سوريا، ضمن قرارها استئناف العلاقة معها.

وقالت حماس في بيان وصل "شهاب"، "نؤكد المضي في بناء وتطوير علاقات راسخة مع الجمهورية العربية السورية، في إطار قرارها استئناف علاقتها مع سوريا الشقيقة؛ خدمةً لأمتنا وقضاياها العادلة، وفي القلب منها قضية فلسطين، لا سيما في ظل التطورات الإقليمية والدولية المتسارعة التي تحيط بقضيتنا وأمتنا".

وأضافت "نؤكد على استراتيجيتنا الثابتة، وحرصنا على تطوير وتعزيز علاقاتنا مع أمتنا، ومحيطنا العربي والإسلامي، وكل الداعمين لقضيتنا ومقاومتنا".

وأعربت الحركة عن تقديرها للجمهورية العربية السورية قيادةً وشعبًا؛ لدورها في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، موضحة أنها تتطلع لاستعادة سوريا دورها ومكانتها في الأمتين العربية والإسلامية، مجددة دعمها كل الجهود المخلصة من أجل استقرار وسلامة سوريا، وازدهارها وتقدمها.

وأكدت حماس على موقفها الثابت من وحدة سوريا أرضًا وشعبًا، ورفض أي مساس بذلك، مشددة على انحيازها للأمة في مواجهة المخططات الصهيونية الخبيثة، الهادفة إلى تجزئتها وتقسيمها ونهب خيراتها، والوقوف صفًا واحدًا وطنيًا وعربيًا وإسلاميًا لمقاومة العدو الصهيوني، والتصدي لمخططاته.

وأدانت الحركة بشدة العدوان الإسرائيلي المتكرر على سوريا، وخاصة قصف مطارَيْ دمشق وحلب مؤخرًا، مؤكدة وقوفها إلى جانب سوريا في مواجهة هذا العدوان. ودعت حماس إلى إنهاء جميع مظاهر الصراع في الأمة، وتحقيق المصالحات والتفاهمات بين مكوّناتها ودولها وقواها عبر الحوار الجاد، بما يحقق مصالح الأمة ويخدم قضاياها

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة