"توجيه تهم جنائية لهم مبرر لتوقيفهم"

"محامون من أجل العدالة" تنفي مبرّر السلطة بقضية معتقلي "منجرة بيتونيا"

أجهزة السلطة

قال مسؤول مجموعة محامون من أجل العدالة مهند كراجة إن المعتقلين الستة في قضية "انفجار منجرة بيتونيا" تم التحقيق معهم على قضايا تتعلق باعتقالهم لدى الاحتلال.

وأكد كراجة خلال مؤتمر صحفي عقد أثناء وقفة رافضة للاعتقال السياسي وسط رام الله مساء السبت أن قضية النفق الذي تم اشاعته ضد السلطة غير صحيح، وأن المعتقلين المحتجزين في سجن أريحا جرى التحقيق معهم على قضايا اعتقالهم لدى الاحتلال خصوصًا وأنهم أسرى محررين.

وأضاف أن المدعي العام وجه تهمة جنائية للمعتقلين، مع استمرار رفض النيابة بتصوير الملف، بعد السماح بالاطلاع عليه.

وذكر أنه مضى على اعتقالهم 105 أيام، وأن المجموعة وثقت الكثير من التجاوزات خلال فترة احتجازهم، مثل المنع من إدخال مراوح خلال موجة الحر، والمنع من استخدام المراحيض والاعتداء عليهم عند طلب استخدامها وعملية التفتيش الليلية قبل أيام، والعبث بمقتنيات المعتقلين.

وقال كراجة إن التهم جنائية تتعلق بوقائع سياسية ونشاط سياسي وكلها تتعلق بعملهم السياسي وهم أسرى محررون، وأن توجيه تهمه جنائية هي مبرر لتوقيفهم واحتجازهم وهذا لا يمنع من الإفراج عنهم بالكفالة".

وطالب كراجة بضمان المحاكمة العادلة ونقلهم إلى رام الله والإفراج عنهم بعد انتهاء التحقيق.

وتطرق إلى اعتقال الصحفي محمد عتيق من مدينة جنين، داعيًا إلى تحسين ظروف اعتقاله رغم وجود بعض المعيقات.

وأكد الحقوقي أن عتيق معتقل على خلفية عمله الصحفي، داعيًا إلى السماح بزيارته.

بدورها، طالبت أسماء هريش ممثلة عن عائلات المعتقلين إلى الإفراج عنهم بأسرع وقت ممكن.

وأكدت هريش على استمرار العائلات بمقاطعة زيارتهم، بسبب تحويل ملفاتهم إلى رام الله وإعادتهم إلى سجن أريحا.

وقالت إن العائلات أوقفت الإضراب المفتوح عن الطعام بسبب وعودٍ من مؤسسات حقوقية وشخصيات بنقلهم إلى رام الله.

 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة