عقب اعتقال قائد القسام في نابلس..

شهيد وإصابات خلال مواجهات غاضبة ضد السلطة في نابلس

الشهيد فراس يعيش

استشهد المواطن فراس يعيش (53عاماً)، فجر اليوم الثلاثاء متأثرا بإصابته الحرجة التي أصيب بها برصاص أجهزة أمن السلطة في محافظة نابلس منتصف الليلة الماضية.

واندلعت مواجهات بين قوات أمن السلطة والمئات من المواطنين الذين خرجوا في مسيرة رفضًا لاعتقال المطارد مصعب اشتية، من قبل الأمن الوقائي قرب دوار الشهداء في نابلس.

وأصيب 4 مواطنين في تلك المواجهات، من بينهم يعيش الذي أعلن عن وفاته لاحقًا، فيما يدور الحديث عن إصابة أخرى خطيرة.

وأعلنت مصادر عائلية فجراً استشهاد فراس يعيش إثر إصابته بالرأس، نقل على أثرها للمستشفى بحالة حرجة وأعلن الأطباء ارتقائه في وقت لاحق.

والشهيد يعيش هو شقيق للشهيد أمجد يعيش الذي استشهد برصاص الاحتلال قبل سنوات.

وخرجت مسيرات حاشدة في نابلس، شارك فيها مسلحون وأطلقوا النار في الهواء،  كما خرج مسلحون من البلدة القديمة وبلاطة، وكذلك في جنين، بمؤتمرات صحفية تطالب السلطة الفلسطينية بالإفراج عن اشتية المطلوب لقوات الاحتلال الإسرائيلي، والذي نجا عدة مرات من الاغتيال في الأشهر الأخيرة الماضية.

ونعت مجموعة "عرين الأسود" الشهيد يعيش الذي قتل برصاص الأجهزة الأمنية، ودعت لإعلان الحداد وعدم فتح المحلات التجارية.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة