"قد تودي بالبلاد إلى الدمار"

خاص عباس زكي لـ"شهاب": إطلاق النار على المتظاهرين في نابلس سيؤدي إلى حرب أهلية

عباس زكي عضو اللجنة المركزية لحركة فت

شهاب- عبد الحميد رزق

أكد عباس زكي، عضو اللجنة المركزية في حركة فتح، أن ما تشهده حاليا محافظة نابلس من اشتباكات بين أجهزة أمن السلطة وأبناء الشعب الفلسطيني، هي أحداث مؤلمة، داعيا إلى الاحتكام للعقل والمنطق وليس الحماقة.

وقال زكي في تصريح خاص لوكالة "شهاب" اليوم الثلاثاء: "أنا ضد أي إطلاق نار داخلي، وما يحدث في نابلس هو فتنة، قد تودي بالبلاد إلى الدمار".

وأضاف: "كل قضية لها حل، ولكن ليس هكذا تورد الإبل".

وأوضح زكي أن أي شخص يُراد محاسبته، من الطبيعي أن تحاول الناس معرفة مصيره، لكن ليس هكذا تُقابل بإطلاق نار مرة واحدة، هذا الأمر سيؤدي إلى حرب أهلية".

ولفت عضو اللجنة المركزية في فتح، إلى أنّ "الوضع الفلسطيني الداخلي سيء ويجب أن ندرك اللحظة وأن نعود إلى الخندق المشترك".

يشار إلى أنّ مواجهات اندلعت بين قوات أمن السلطة والمئات من المواطنين الذين خرجوا في مسيرة رفضًا لاعتقال المطارد مصعب اشتية، من قبل الأمن الوقائي قرب دوار الشهداء في نابلس.

وعلى إثر ذلك استشهد المواطن فراس يعيش (53عاماً)، فجر اليوم الثلاثاء متأثرا بإصابته الحرجة التي أصيب بها برصاص أجهزة أمن السلطة في محافظة نابلس منتصف الليلة الماضية.

وأصيب 4 مواطنين في تلك المواجهات، من بينهم يعيش الذي أعلن عن وفاته لاحقًا، فيما يدور الحديث عن إصابة أخرى خطيرة.

وخرجت مسيرات حاشدة في نابلس، شارك فيها مسلحون وأطلقوا النار في الهوا، كما خرج مسلحون من البلدة القديمة وبلاطة، وكذلك في جنين، بمؤتمرات صحفية تطالب السلطة الفلسطينية بالإفراج عن اشتية المطلوب لقوات الاحتلال الإسرائيلي، والذي نجا عدة مرات من الاغتيال في الأشهر الأخيرة الماضية.

 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة