بالفيديو والصور جماهير نابلس تشيع جثمان الشهيد "يعيش" الذي ارتقى برصاص السلطة

جماهير نابلس تشيع جثمان الشهيد "يعيش" الذي ارتقى برصاص السلطة

شيعت جماهير حاشدة بنابلس، اليوم الثلاثاء، جثمان الشهيد فراس يعيش، الذي ارتقى متأثرًا بإصابته برصاص أجهزة أمن السلطة خلال احتجاجات غاضبة بنابلس.

واستشهد المواطن يعيش (53 عامًا)، صباح اليوم، متأثرًا بجروحه الحرجة التي أصيب بها برصاص أمن السلطة بنابلس، خلال احتجاجات غاضبة ورافضة لاعتقال أجهزة السلطة للمطاردين مصعب اشتية وعميد طبيلة.

واستهجنت الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، ما جرى من عملية اعتقال السلطة للمطلوبيْن مصعب اشتية وعميد طبيلة واستخدام القوة المفرطة تجاه المواطنين المحتجين على تصرفات الأجهزة الأمنية.

وقالت الفصائل في بيان وصل وكالة "شهاب" نسخة عنه: إن الأحداث المؤسفة التي بدأت في نابلس الليلة باعتقال أجهزة أمن السلطة للمطاردَين اشتية وطبيلة وما تلا ذلك من قمع للاحتجاجات وقتل المواطن فراس يعيش، أمرٌ مستنكر ومستهجن.

ودعت الفصائل، السلطة برام الله إلى الإفراج العاجل والفوري عن المعتقلين وتوفير السبل اللازمة لحمايتهم من بطش الاحتلال الصهيوني. وطالبت الفصائل، القوى الوطنية والإسلامية في الضفة الغربية بالقيام بدورها لحقن الدماء وحماية الممتلكات العامة وتهدئة الأوضاع هناك وفتح تحقيق في استشهاد المواطن يعيش ومحاسبة الجناة.

وختمت قائلة "نحن في أمس الحاجة في هذه الأوقات للوحدة لمواجهة مخططات اقتحام الأقصى، لاسيما وأن عيون الشعب الفلسطيني ترقب بأمل ما يحدث في الجزائر من جهود لاستعادة الوحدة الوطنية".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة