لبيد يلتقي العاهل الأردني في نيويورك في محاولة لتهدئة التصعيد في الضفة

لبيد يلتقي العاهل الأردني في نيويورك في محاولة لتهدئة التصعيد في الضفة

التقى رئيس الحكومة الإسرائيلية، يائير لبيد، مساء الثلاثاء، بالعاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، على هامش اجتماعات جمعية الأمم المتحدة في نيويورك، وذلك في مسعى إسرائيليّ لتهدئة التصعيد الذي تشهده الضفة الغربية المحتلة مؤخرا.

وقال مكتب لبيد في بيان، إن "رئيس الحكومة تحدث مع ملك الأردن، حول ضرورة تهدئة المنطقة (الضفة الغربية)، وكبح جماح الإرهاب، استعدادا لأعياد تشري" اليهودية.

ووفقا للبيان، "ناقش الجانبان أيضا، تعزيز التعاون الاقتصاديّ ين البلدين".

وذكرت صحيفة "هآرتس" عبر موقعها الإلكترونيّ، أن لبيد أبلغ الملك عبد الله خلال الاجتماع "أنه من المتوقَّع زيادة عدد اليهود الذين سيصعدون إلى الحرم القدسي (في القدس المحتلة) خلال الأعياد (اليهودية)".

وقالت إن لبيد أكد خلال اللقاء بينهما "أنه يأمل من الأردنيين (الجانب الأردني)، السماح بذلك وعدم التحريض"، على اقتحامات المستوطنين.

كما ناقش الطرفان، بحسب "هآرتس"، التصعيد الأمني ​​في الضفة الغربية، والاشتباكات التي اندلعت في نابلس"، بين شبان وعناصر من أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية، وأسفرت عن مقتل فراس فايز يعيش (53 عاما) إثر إصابته بالرأس، وعن إصابة 3 أشخاص آخرين بجراح متفاوتة.

وشدد لبيد خال حديثة مع الملك عبد الله على الأهمية التي يوليها لأجهزة الأمن الفلسطينية، والتي بحسب قوله ضرورية، "للسيطرة... وخفض مستوى العنف في المنطقة"، وفق "هآرتس".

وذكر البيان الذي صدر عن مكتب لبيد، أنه أكد "أن إسرائيل لن تقف مكتوفة الأيدي، وستكافح أي نوع من الإرهاب الموجّه ضدها، ولن تسمح بإلحاق الأذى بأمن مواطنيها".

وفي تموز/ يوليو الماضي، استقبل الملك عبد الله، لبيد، في عمان في اجتماع لم يُعلن عنه مسبقًا. وجرى خلال اللقاء التباحث في "الفرص الكثيرة لإضافة مضامين أخرى لاتفاقية السلام وتحسين العلاقة الطويلة بين الشعبين وتعزيز المشتركة للدولتين"، وفق بيان صدر حينها عن مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية.

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة