الاحتلال يعلن العثور على "جثة" منفذ "عملية حولون"

شاب يدعي الاحتلال تنفيذه عملية حولون

أعلنت شرطة الاحتلال، صباح اليوم الأربعاء، العثور على جثة زعمت أنها تعود لمنفذ عملية "حولون" التي نفذت، مساء الثلاثاء، حيث أسفرت عن مصرع مستوطنة (84 عاما).

وأفادت وسائل إعلام عبرية، بأنه تم العثور منفذ عملية حولون مشنوقا في منزل مهجور في شارع "بر كوخبا" في مدينة "تل أبيب".

 

وادعت شرطة الاحتلال أن الشاب الفلسطيني أقدم على "الانتحار"، فيما تشكك مصادر فلسطينية في هذه الرواية، كما شككت عائلته بضلوعه في قتل المستوطنة "الإسرائيلية" في حولون.

يشار إلى أن الشاب يدعى موسى صرصور (28 عاما)، وهو من قلقيلية. وأشارت وسائل إعلام عبرية إلى أنه حاصل على تصريح للعمل، وذكرت أنه يعمل في إحدى ورشات البناء القريبة من المكان الذي قتلت فيه المستوطنة.

وأفاد المراسل العسكري لصحيفة "معاريف" بأن منفذ "عملية حولون" اعتقل مؤخرا من قبل شرطة الاحتلال في "حولون" قرب موقع بناء نظرا لأنه حصل على تصريح دخول للبحث عن عمل، ولم يكن يملك عملا بعد، وحينها تم نقله إلى مركز للشرطة، ولكن تم إطلاق سراحه، ومنذ العام 2012 كان يحظر عليه دخول إسرائيل-ليس لأسباب أمنية- وهذا العام أزيل المنع.

ونقلت القناة 14 الإسرائيلية عن المفوض العام لشرطة الاحتلال يعقوب شبتاي، قوله إن "التحقيقات المرتبطة بحادثة مقتل المستوطنة في حولون، أظهرت أنها تمت بدوافع قومية". وزعم أن المنفذ فلسطيني انسحب من المكان.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة