بالصور "طاولة فن".. مشروع غزي يُنعش العمل في المشغولات اليدوية التراثية

طاولة فن

داخل مكان هادئ، يجلسن عدد من الفتيات حول طاولة مستطيلة، ليبدأن بصناعة الاكسسوار بألوان وأشكال متعددة، داخل مشغل "طاولة فن"، لبيعها للزبائن والمهتمين في مدينة غزة.

تقول أفنان عمر (25 عاماً)، إحدى المشاركات في دورة صناعة الإكسسوار، إن شغف الأعمال اليدوية يلازمني منذ الصغر، وتفرغت له بعد انتهائي من دراستي الجامعية في قسم إدارة الأعمال.

وأضافت في حديث خاص مع وكالة "شهاب" للأنباء، أن "طاولة فن" وفرت لها ولعدد من الفتيات فرصة تعلم صناعة الحرف اليدوية، إلى جانب إمكانية عرض المشغولات بداخل المكان، لبيعها للزبائن.

ونوهت عمر إلى أن "طاولة فن" وفرت فرصة للفتيات بتطوير مهاراتهن في مختلف مجالات الحرف اليدوية، ووفرت لهن فرصة التسويق للمنتجات الخاصة بهن.

وأوضحت أنه في ظل انتشار البطالة في قطاع غزة، تعتبر فكرة "طاولة فن" ملاذ لعدد من الفتيات الراغبات بالعمل والاستفادة من طاقات الشباب.

وتركز عمر في صناعة الاكسسوار ذو الدلالة الوطنية، كعلم فلسطين، والكوفية، وأشكال أخرى متميزة لها دلالات تراثية.

وذكرت أنها تستخدم الفضة والنحاس والخرز في صناعة الاكسسوار، مشيرة إلى أن هذه الصناعة تحتاج إلى دقة في العمل وذوق مرتفع للتنسيق بين الألوان.

وترى عمر أن صناعة الاكسسوار تساعدها في تفريغ الطاقة السلبية، حيث يوفر لها المكان هدوء وراحة بعيداً عن ضغوطات الحياة الخارجية.

وأشارت إلى الراحة التي تشعر بها عند النظر للألوان المتناسقة، منوهة لكثرة الإقبال على شراء منتجات "طاولة فن" الداعمة للطاقات الشبابية.

وعبرت عمر عن فخرها بالمنتجات التي تصنعها "أشعر بأن لي قيمة عندما أرى الإقبال الجيد على شراء الاكسسوار الذي صنعته بكل حب".

وتطمح أن تستطيع تصدير منتجاتها التراثية في الاكسسوار إلى خارج قطاع غزة المحاصر، لنشر التراث الفلسطيني دولياً، ولكثرة طلب المغتربين للمنتجات ذات الدلالات الوطنية.

وفي ذات السياق تقول مُؤسِسة "طاولة فن" منى الشوا، إن هذا المكان مخصص للتدريب على الحرف اليدوية، وأهمها صناعة الاكسسوار، والنول، والمكرمية بأشكالها المختلفة.

وذكرت أن فكرة بيع المنتجات اليدوية هدفها دعم الفتيات مادياً ومعنوياً، في ظل انتشار البطالة في قطاع غزة.

وتطرقت الشوا إلى أن فن المكرمية من أحد الفنون القديمة، ويطلق عليه فن الدنتل أو فن العقدة حيث يتكون من خيوط معقدة تستخدم في المعلقات، وهو أحد الفنون الراقية ويتميز بالرقة والبساطة ويمنح المكان مظهر جذاب.

وأشارت إلى حرص "طاولة فن" على إنتاج المشغولات اليدوية التراثية القديمة، مثل النول والمكرمية، والاكسسوارات بأشكال جميلة.

ولفتت الشوا إلى أن أسعار المنتجات يتم تحديدها بحسب المواد المستخدمة في صناعتها، والوقت والجهد، حيث تبدأ من 5 شيكل، وتصل إلى 150 شيكل.

ونوهت إلى الصعوبات التي واجهتها في مشروع "طاولة فن" وأهمها عدم توفر بعض المواد الخام اللازمة في صناعة المشغولات اليدوية، أو تأخر توفيرها وبالتالي عدم تسليم الطلبات في موعدها.

وتطمح الشوا أن تستطيع تصدير منتجات "طاولة فن" إلى الخارج، لكثرة الطلبات التي تستقبلها عن طريق الإنترنت، لكن ارتفاع تكاليف التوصيل لخارج قطاع غزة المحاصر، تُرهق الزبائن وتدفعهم لإلغاء طلبهم.

64692272-c901-4743-9a88-7756460f9a52.jpg
cb8746f9-990f-481c-b71b-be73f629e524.jpg
0e4670bb-2c74-4077-9b40-24061e392a81.jpg
aaf52fdd-5af6-4453-9967-2251fd1a75b3.jpg
b81954d4-fd5e-45ba-b5aa-c111a7175a27.jpg
7ca7b685-9b97-42d7-9ca1-6f33d572d42f.jpg
bf23ecd4-2f59-4bb6-9e03-c14e1e932fcc.jpg
aa1ed1b6-c9fb-49b8-aee3-75dd2dbd54e8.jpg
fa6faafb-7cc7-4f2e-92c4-23274140325c.jpg
1a06a413-3691-4cf8-b148-0dadcc588d64.jpg
39883dea-9531-4070-aa75-90e1f81e7ee8.jpg
fa6faafb-7cc7-4f2e-92c4-23274140325c.jpg
 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة