"المقاومة بالضفة تصاعدت بعد سيف القدس"

العامودي: الاحتلال يحاول كسر الخطوط الحمراء بالأقصى.. وعلى شعبنا وأمتنا الاستنفار لحمايته

رئيس الدائرة الإعلامية في حركة حمــــاس علي العامودي

متابعة خاصة - شهاب

أكد رئيس الدائرة الإعلامية في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" علي العامودي، أن الاحتلال ومؤسسته الرسمية تحاول من خلال اقتحاماتها، كسر الخطوط الحمراء في المسجد الأقصى.

وقال العامودي في تصريحات تابعتها "شهاب" عبر قناة الأقصى: "نقترب من تنفيذ أحد أكبر المخططات الصهيونية لاقتحام المسجد الأقصى المبارك وهو جزء من معركة الاحتلال على القدس".

وذكر أن الاحتلال سيواصل من خلال محطات "الأعياد" اليهودية، استكمال مخططاته في الأقصى.

وأشار إلى أن قطعان المستوطنين يستفزون مشاعر المسلمين خلال اقتحاماتهم للأقصى بحماية شرطة الاحتلال.

وأضاف العامودي: "نحن أمام معركة متصاعدة في المسجد الأقصى المبارك"، مبينا أنها لم تبدأ اليوم بل بدأت منذ سنوات. 

ولفت إلى أن محاولات الاحتلال مستمرة في تهويد المسجد الأقصى المبارك بشتى الطرق، منوها إلى أن "محاولات التهويد بالقدس طالت المقدسات الإسلامية والمسيحية".

وشدد العامودي على أنه مطلوب من شعبنا وأمتنا الاستنفار لحماية مقدساتنا، داعيا الأمة العربية والإسلامية لتحويل قضية القدس والأقصى قضية استنزاف للاحتلال. 

وتابع رئيس الدائرة الإعلامية في حركة حماس إن "حماية الأقصى والدفاع عنه واجب الأمة الإسلامية جمعاء"، داعيا إلى تحويل قضية الأقصى إلى أكبر حالة استنزاف تشارك فيها الأمة ضد الاحتلال.

كما شدد العامودي على أهمية حشد كافة الطاقات للدفاع عن القدس والأقصى وإفشال مخططات الاحتلال، مؤكدا في الوقت ذاته أن "معارك المقاومة مع العدو تقربنا إلى تحقيق النصر والتحرير".

وأردف قائلا: "نحن بحاجة لكل جهد في العالم من أجل الدعم والتحشيد لنصرة قضيتنا الفلسطينية (..) نرحب بكل من يحتضن القضية الفلسطينية وكل من يقف معها".

وأوضح أن حركة حماس تبحث عن كل من يدعم ويقف مع الشعب الفلسطيني وينصره.

تصاعد المقاومة بالضفة

وفي ما يتعلق بالمقاومة في الضفة الغربية المحتلة، قال العامودي: "نحن نؤسس لمرحلة جديدة بعد معركة سيف القدس وصولاً لتحرير أرضنا". 

وأفاد بأن المقاومة بالضفة تصاعدت وتوسعت بعد معركة "سيف القدس"، مؤكدا أن "الشعب الفلسطيني استمد النفس الثوري بصورة كبيرة بعد معركة سيف القدس".

وأشار إلى أن الشعب الفلسطيني مُصر على حقه وصولاً للتحرير، لافتا إلى أن كل محاولات تغيير الجيل الفلسطيني الحالي وإبعاده عن المقاومة فشلت وكل مشاريع تصفية القضية الفلسطينية باءت بالفشل. 

وأوضح أن "المقاومين في الضفة المحتلة توحدوا من أجل القدس والأقصى"، منوها إلى أن 70 عنصرًا من أبناء الأجهزة الأمنية انضموا للمقاومة ودافعوا عن قدسهم وأقصاهم.

وذكر أن الشعب الفلسطيني بمختلف توجهاته قرر مقاومة الاحتلال، لافتا إلى أن شعبنا لم يقبل باتفاقية "أوسلو" منذ توقيعها.

وأشاد العامودي، بالمقاومة المتصاعدة في الضفة المحتلة لا سيما في نابلس، وقال إن "نابلس لطالما احتضنت المقاومين ولقنت الاحتلال الدروس"، مشددا على أن "الاحتلال الصهيوني فشل في ردع أبطال الضفة المحتلة".

وأشار أن "اعتقال أجهزة السلطة للمطاردين لا يخدم شعبنا وقضيتنا"، داعيًا السلطة للإفراج عن المعتقلين السياسيين ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال وتبنى حماية المقاومة. 

الاحتلال يسرق ثرواتنا

وفي سياق حديثه، ذكر العامودي أن عدونا يعمل بشكل ممنهج للسيطرة على أكبر قدر من ثروات شعبنا وأمتنا العربية الإسلامية.

وقال إن الاحتلال الصهيوني يخطط كيف يسرق ثروات الشعب الفلسطيني، موضحا أن سعي الاحتلال الدائم للسيطرة على الأغوار هو جزء من سرقة ثروات شعبنا.

ولفت إلى أن "مجابهة سرقة الاحتلال لثروات شعبنا هو جزء من معركتنا مع الاحتلال"، مؤكدا أنه من حق الشعب الفلسطيني أن يكون له ممر مائي كباقي دول العالم.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة