محامون من أجل العدالة: 19 معتقلاً سياسياً في سجون السلطة على خلفية أحداث نابلس

محامون من أجل العدالة: 19 معتقلاً سياسياً في سجون السلطة على خلفية أحداث نابلس

كشفت مجموعة محامون من أجل العدالة، عن ارتفاع أعداد المعتقلين السياسيين في سجون السلطة، على خلفية أحداث نابلس.

وأكد مدير المجموعة، المحامي مهند كراجة، على وجود 19 معتقلاً سياسياً حتى الآن، في سجون السلطة، على خلفية الأحداث الأخيرة في نابلس.

وشنت أجهزة أمن السلطة، فجر اليوم الخميس، حملة اعتقالات في مدينة نابلس بالضفة الغربية.

واعتقل جهاز وقائي السلطة كلًا من الشبان حامد العامودي، وأسيد لبادة، وحمزة الصروان، وفادي الشامي، ومهند الفولة، ومنجد حمو.

وتأتي اعتقالات أجهزة السلطة عقب حالة الغضب التي شهدتها نابلس على إثر اعتقال المطارد مصعب اشتية.

واعتقلت أجهزة أمن السلطة المطارد مصعب اشتية مساء يوم الاثنين الماضي، ما أشعل حالة من الغضب في صفوف المواطنين اندلعت على إثرها مواجهات مع أجهزة أمن السلطة.

وأدت الاحتجاجات الغاضبة إلى استشهاد المواطن فراس يعيش (53 عامًا)، متأثرًا بجروحه الحرجة التي أصيب بها برصاص أجهزة أمن السلطة بنابلس.

وتواصل أجهزة السلطة انتهاكاتها واعتقالاتها للمواطنين على خلفية سياسية، بينهم طلاب وصحفيون ومحامون ونشطاء.

وفي سياق متصل، أعادت أجهزة السلطة في نابلس اعتقال الأسير المحرر والمعتقل السابق أسيد فتحي الصادق، من أمام باب سجن الجنيد بالمدينة وذلك بعد صدور قرار بالإفراج عنه، علماً أنه معتقل منذ 8 أيام.

كما أعاد جهاز الأمن الوقائي اعتقال الشاب صهيب دويكات من أمام سجن الجنيد، بعد قرار الإفراج عنه من المحكمة، علما أنه معتقل منذ 9 أيام.

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة