الفصائل تبارك عملية الطعن: رد طبيعي على جرائم الاحتلال وجرس إنذار لما هو قادم

الفصائل تبارك عملية الطعن: رد طبيعي على جرائم الاحتلال وجرس إنذار لما هو قادم

باركت الفصائل الفلسطينية، مساء اليوم، عملية الطعن البطولية التي نفذها أحد الفلسطينيين، مساء اليوم الخميس، قرب حاجز بيت سيرا جنوب غرب رام الله، والتي أسفرت عن إصابة عدد من المستوطنين.

وقالت حركة حماس في بيان لها:" عملية الطعن في رام الله جرس إنذار جديد للاحتلال في مسيرة الدفاع عن الأقصى وإفشال مخططات التهويد".

ودعت الحركة ودعت أبناء شعبنا المجاهد في القدس وعموم الضفة والداخل المحتل إلى مواصلة تصدّيهم لإرهاب الاحتلال وقطعان مستوطنيه، وحماية المسجد الأقصى المبارك من مخططات المتطرّفين الصهاينة، والتقدّم بثبات للنفير وشدّ الرّحال والرّباط، ذوداً عن حياضه بكلّ قوة وبسالة، وإفشالاً لكلّ مشاريع الاحتلال في تهويده وتدنيسه.

من جانبه قالت الجبهة الديمقراطية:" عملية الطعن قرب حاجز بيت سيرا جنوب غرب رام الله هي رد على جرائم الاحتلال وإرهابه المنظم المتواصل على شعبنا وأرضه وقدسه، وندعو لتصعيد المقاومة بكل أشكالها".

وباركت حركة المجاهدين الفلسطينية العملية البطولية واعتبرتها تمثل رداً طبيعياً على جرائم الاحتلال بحق شعبنا وأرضنا في الضفة الفلسطينية.

وقالت حركة الأحرار:" نبارك عملية الطعن البطولية جنوب غرب رام الله ونؤكد أنها رد طبيعي على استمرار وتصاعد عدوان الاحتلال على شعبنا وتدنيس أقصانا ، وعلى السلطة وقف التنسيق الأمني والملاحقات والاعتقالات السياسية ورفع يدها الثقيلة عن مقاومة شعبنا لتواجه وتفشل مخططات الاحتلال التهويدية والاستيطانية".

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة