قناة عبرية: أجهزة أمن السلطة تصادر أسلحة كانت ستستخدم لتنفيذ عمليات بالخليل

قوات أمن السلطة

ترجمة - شهاب

كشفت قناة "كان" العبرية، اليوم الجمعة، أن أجهزة أمن السلطة الفلسطينية، صادرت أمس الخميس، أسلحة كان سيستخدمها مقاومون لتنفيذ عمليات، جنوب الخليل.

ونقل المراسل العسكري للقناة العبرية ليئور ليفي عن مصدر كبير في أجهزة أمن السلطة قوله إن "هذه الأسلحة كان من المخطط أن تستخدم في تنفيذ عمليات ضد الجيش الإسرائيلي والمستوطنين".

وأضاف المصدر: "من الملاحظ أن أجهزة أمن السلطة تكثف من نشاطاتها في جنوب الضفة لملاحقة المقاومين"، مشيرًا إلى أنها اعتقلت أمس ناشطا من حماس في قرية دورا جنوب الخليل.

واستدرك: "إلا أن الأجهزة الأمنية لا تمتلك القدرة على العمل في منطقة نابلس وجنين وهو ما دفع الجيش لتعزيز انتشار قواته في تلك المنطقة عشية اقتراب "عيد" رأس السنة العبرية".

يذكر أن مجموعة "محامون من أجل العدالة"، قد أفادت أمس بارتفاع أعداد المعتقلين السياسيين في سجون السلطة، على خلفية أحداث نابلس.

وأكد مدير المجموعة، المحامي مهند كراجة، على وجود 19 معتقلاً سياسياً حتى الآن، في سجون السلطة، على خلفية الأحداث الأخيرة في نابلس.

وشنت أجهزة أمن السلطة، فجر أمس الخميس، حملة اعتقالات في مدينة نابلس بالضفة الغربية.

واعتقل جهاز وقائي السلطة كلًا من الشبان حامد العامودي، وأسيد لبادة، وحمزة الصروان، وفادي الشامي، ومهند الفولة، ومنجد حمو.

وتأتي اعتقالات أجهزة السلطة عقب حالة الغضب التي شهدتها نابلس على إثر اعتقال المطارد مصعب اشتية.

واعتقلت أجهزة أمن السلطة المطارد مصعب اشتية مساء يوم الاثنين الماضي، ما أشعل حالة من الغضب في صفوف المواطنين اندلعت على إثرها مواجهات مع أجهزة أمن السلطة.

وأدت الاحتجاجات الغاضبة إلى استشهاد المواطن فراس يعيش (53 عامًا)، متأثرًا بجروحه الحرجة التي أصيب بها برصاص أجهزة أمن السلطة بنابلس.

وتواصل أجهزة السلطة انتهاكاتها واعتقالاتها للمواطنين على خلفية سياسية، بينهم طلاب وصحفيون ومحامون ونشطاء.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة