الشويكي لـ "شهاب": المرابطون في الأقصى مستعدون لإفشال مخططات الاحتلال

مستوطنون يقتحمون باحات المسجد الأقصى المبارك

تحدث صالح الشويكي، عضو لجنة الدفاع عن المسجد الأقصى المبارك، مساء اليوم السبت، عن تفاصيل حول الاقتحام المرتقب الذي سينفذه المستوطنون لباحات المسجد الأقصى المبارك، يومي 26 و27 من الشهر الجاري خلال احتفالهم بالأعياد اليهودية.

وأوضح الشويكي في تصريح خاص لوكالة "شهاب"، أن المستوطنين الذين ينوون اقتحام المسجد الأقصى سيمرون من باب المغاربة، مؤكدًا على أن المرابطين سيتواجدون في المنطقة المحاذية للباب.

وبين الشويكي أن الدعوات التي أطلقها المستوطنون تدعوا إلى النفخ بالبوق بشكل جماعي داخل المسجد الأقصى، وأداء الصلوات التلمودية، مبينًا أن ذلك يمثل استفزازًا لمشاعر المسلمين واعتداء صارخ على المسجد الأقصى.

وقال الشويكي: "نحن بدورنا كمرابطين في المسجد الأقصى نحاول بقدر المستطاع، إفشال مخططات الاحتلال".

وفي السياق ذاته، أوضح الشويكي، أن المستوطنين، لا يستطيعون الوصول إلى المسجد الأقصى المبارك وإقامة صلواتهم التلمودية، إلا بموافقة من المخابرات العامة الإسرائيلية وشرطة الاحتلال، لذلك هم يضخمون الموضوع من الناحية الإعلامية.

وتابع: "على أرض الواقع دعونا للرباط في المسجد الأقصى، أيام الأعياد اليهودية، بدءاً من صلاة الفجر حتى صلاة المغرب أو العشاء، والتواجد بكثافة ما بين الصلاتين، وبعد صلاة الفجر أي عند الساعة السابعة بعد صلاة الشروق، إلى صلاة الظهر، وهي الفترة الصباحية التي ينفذ بها الاحتلال تدنيسه للمسجد الأقصى".

وأضاف الشويكي: "هنا نكون قد أفشلنا خطط الاحتلال في الاقتحامات، أما خطورة هذا العمل، فأعتقد أن الاحتلال الإسرائيلي يشكل بشكل عام خطراً على المسجد الأقصى وعلى باحاته ويحاول تدنيسه في أي وقت من الأوقات".

وأوضح عضو لجنة الدفاع عن المسجد الأقصى، أنه في الاقتحامات السابقة، حاول المستوطنون رفع البوق والنوم على الأرض وغيرها من الصلوات التلمودية، لافتا إلى أن المرابطين أفشلوا ذلك.

وقال: إن الحملة الإعلامية التي يقوم بها المستوطنون في هذا الموضوع، تهدف إلى رصد ردة فعل أبناء الشعب الفلسطيني، وردة فعل السلطة الفلسطينية.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة