تحمل وسم "نحمي الأقصى"

خاص فلسطينيو الخارج لـ شهاب: إطلاق حملة إعلامية لدعم القدس والمرابطين بالأقصى وفضح جرائم الاحتلال

مرابطون في المسجد الأقصى

خاص - شهاب

أعلن المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، عن إطلاق حملة إعلامية بعنوان (نحمي القدس)؛ لدعم مدينة القدس المحتلة، وإسناد المرابطين في المسجد الأقصى المبارك، الذي يواجهون اقتحامات وانتهاكات الاحتلال "الإسرائيلي" ومستوطنيه.

وقال سامر عوض منسق حملة (نحمي الأقصى) في تصريحٍ خاص بوكالة "شهاب" للأنباء إن الحملة تأتي استمراراً لسلسلة الحملات الإعلامية التي يطلقها المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج ضمن الواجب في دعم صمود وإسناد شعبنا الفلسطيني في الداخل ونصرة قضاياها العادلة وفضح جرائمه.

وأشار عوض إلى أن الحملة حملت عدة وسوم، هي (#نحمي_الأقصى - #save_alqasa - #حماة_الأقصى)؛ وذلك لدعم صمود الأهالي في القدس بعد التنكيل والاعتداءات السافرة عليهم خلال التمهيد لـ"الأعياد" اليهودية التي انطلقت اليوم وتستمر أسبوعين، يحملان في طياتهما الكثير من التنكيل والاعتداء والاعتقال في ظل صمت لا يليق بالشعوب العربية والإسلامية تجاه القدس المحتلة.

اقرأ/ي أيضا.. محدث بالفيديو والصور| الاحتلال ومستوطنوه يقتحمون الأقصى ويعتدون على المرابطين

وأضاف أن "الحملة جاءت لأن القدس هي بوصلتنا نحو التحرير ولاستنهاض شعوب العالم وحشد طاقاتهم للانتفاض للقدس والأقصى في ظل ما يجري الآن، وإطلاعهم على ما يجري في القدس من اعتداءات واعتقالات واستباحه ساحاته بالرقص فيها ونفخ البوق وذبح القرابين، وفي ظل سياسات الاحتلال ومخططاته التهويدية بحق الإنسان والحجر في القدس وتجاه المقدسيين والمقدسات.

ولفت إلى أن الحملة تأتي أيضا للتعريف بقضايا شعبنا الفلسطيني الذي يعاني الاحتلال منذ قرابة الـ 100 عام ولا يزال وعلى رأسها قضية القدس والمقدسات وما يحصل في المسجد الأقصى من سياسات تهويدية واضحة لفرض الواقع الجديد بتقسيم زماني ومكاني وطبيعة يهودية تقود لهدم الأقصى بناء هيكلهم المزعوم.

وتابع عوض: "نريد عبر هذه الحملة فضح جرائم الاحتلال بما يقوم به تجاه المرابطين في المسجد الأقصى بعد دعوات المستوطنين لتكثيف الاقتحامات والنفخ بالبوق داخل المسجد المبارك بالترامن مع الأعياد".

وأوضح أن المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج يسعى لحشد كل الطاقات والشعوب من أجل نصرة القدس والمسجد الأقصى في كل الساحات والميادين؛ للوقوف سداً منيعا في وجه مخططات الاحتلال ومستوطنيه.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة