باحث مقدسي: الرباط في الأقصى يربك حسابات الاحتلال ويفشل مخططات التهويد

الباحث في شؤون القدس جمال عمرو

أكد الباحث في شؤون القدس جمال عمرو، اليوم الثلاثاء، أن المرابطين في الأقصى رغم قلتهم وقلة حيلتهم وإمكانياتهم البسيطة أربكوا حسابات الاحتلال.

وقال عمرو في تصريح صحفي: "إن الواجب المقدس على الفلسطينيين المتواجدين في الأقصى، الثبات والرباط وعدم النزول عن الجبل أبداً".

وأضاف عمرو أنه لولا الجنود المدججين بالسلاح لما استطاعوا المستوطنين الاقتراب من المسجد المبارك.

وتابع "الفلسطينيون قدرهم أنهم يمثلون الأمة على قلة حيلتهم والخذلان الذي يتلقونه في الدفاع عن أقدس مقدساتها وعن مسرى نبيها".

واعتبر أن اقتحام الحاخامات الصهاينة بثياب الكهنة للمسجد الأقصى، إهانة لكل مسلم في الأرض.

وأردف، "الذي يحل بأمة العرب والمسلمين من ذل وهوان سببه احتلال فلسطين والأقصى".

وأشار إلى أن الأقصى يبدأ مرحلة العزة والكرامة لكل الأمة في مشارق الأرض ومغاربها، والشعوب بدأت تدرك يقينا أن عليها أن تلبي الدعوة لنصرة المسجد لكنها تعيش القهر وانتكاسة هائلة جداً.

واقتحمت مجموعات من المستوطنين، صباح اليوم الثلاثاء، باحات المسجد الأقصى المبارك، في اليوم الثاني لما يسمى "رأس السنة العبرية"، بحماية مشددة من قوات الاحتلال.

واحتشد العشرات من المرابطين والمرابطات داخل الأقصى، وصدحوا بالتكبيرات، وأدوا صلاة الضحى، فيما تحصن بعض الشبان داخل المصلى القبلي وألقوا "المفرقعات" وأصدروا أصواتًا مختلفة لإرباك المستوطنين وقوات الاحتلال.

واعتدت القوات على المرابطات والنساء في المسجد الأقصى، ومنعتهن من الجلوس على إحدى مصاطبه، واعتقلت عددًا من الشبان.

وشهد المسجد الأقصى، أمس، اقتحام مئات المستوطنين تزامنا مع ما يسمى "رأس السنة العبرية"، وسط تصدي المرابطين والمرابطات داخل المسجد وعلى أبوابه وفي محيطه لاقتحامات المستوطنين، أصيب خلالها عدد منهم واعتقل آخرون.

وتواصلت الدعوات لشد الرحال والرباط في الأقصى، للتصدي لاقتحامات المستوطنين ومواجهة مخططات الاحتلال.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة