بالفيديو والصور هنية وقادة حماس يشاركون في تشييع العلامة الشيخ يوسف القرضاوي

هنية وقادة حماس يشاركون في تشييع العلامة الشيخ يوسف القرضاوي

شارك رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، ووفد من قيادة الحركة في تشييع جنازة العلامة الشيخ الراحل يوسف القرضاوي عصر اليوم في العاصمة القطرية الدوحة.

وأدى المشيعون صلاة الجنازة على العلامة الراحل في مسجد محمد بن عبد الوهاب في العاصمة القطرية الدوحة، وسط مشاركة نخبوية وعلمائية حاشدة.

وشارك إلى جانب هنية كلٌ من رئيس حركة حماس في الخارج خالد مشعل، وعدد من أعضاء المكتب السياسي للحركة د. موسى أبو مرزوق، ود. خليل الحية، والأستاذ عزت الرشق، والأستاذ حسام بدران.

وقال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية في كلمة له خلال التشييع، إن الأمة فقدت علما من أعلامها الكبار، لافتا إلى أنه عاش وانتصر لقضايا الأمة، لاسيما القضية الفلسطينية.

وأضاف هنية: في هذا المقام باسم فلسطين الجهاد والرباط، باسم بيت المقدس، نعزي أنفسنا وأمتنا، وأسرة فقيدنا العلامة الشيخ يوسف القرضاوي.

وتابع، نعزي قطر أميرا وشعبا، مردفا: هذه قطر التي عاش فيها الشيخ وقال أنا هنا في قطر منتصب القامة مرفوع الهامة مصان الكرامة لأنها بلد الأصالة.

وأكد هنية أن الشيخ القرضاوي ركّز على ثلاثية مهمة في قضية فلسطين إلى جانب قضية الأمة وهي التمسك بفلسطين، وأن الجهاد والمقاومة هي طريق تحريرها، وأن قضية فلسطين هي قضية الأمة.

وشدد على أننا سنسير على ذات الطريق، لا تفريط بفلسطين، وسنستمر في مقاومتنا، وسنصلي قريبا في القدس التي عاش من أجلها فاتحين.

وقال هنية: ونحن نودع شيخنا والأمة كل الأمة في مشارقها ومغاربها تقف بإجلال وتقدير لهذه القامة العظيمة، مضيفا قرن من العلم، والجهاد والإرادة واليقين بنصر الله، قرن من الانتصار لقضايا الأمة، وفي مقدمتها قضية فلسطين التي عاش الشيخ لها ومن أجلها.

وأضاف هنية: رحمك الله يا شيخنا، فلسطين تبكيك كما القدس كما كل الأمة، يا من علمتنا الصبر والجهاد المستنير المستبصر، رحمك الله يا مجدد العصر، يا عابر المراحل بهذا الجيل العظيم والمشروع المبارك.

وتابع: نم قرير العين يا شيخنا، فبعد قرن من الجهاد، وقد أتم الله النعمة، وأكرمنا الله في النصر، لافتا إلى أن المشروع الصهيوني ينحصر عن أرضنا، مشددا على أن النصر لشعبنا وأمتنا.

من جانبه، أشاد رئيس حركة حماس في الخارج خالد مشعل بمناقب العلامة الشيخ الراحل يوسف القرضاوي، مؤكدا أن القرضاوي عاش من أجل قضايا الأمة وفي مقدمتها قضية فلسطين.

وأضاف: القدس والأقصى كانت حاضرة في قلب شيخنا، لافتا إلى أنه عاش من أجلها ومات وهو على العهد.

وأشار مشعل إلى أن الشيخ القرضاوي زار غزة إبان العدوان الصهيوني عليها عام 2008، انتصر لها ولمقاومتها وصال وجال في الأمة دعما لغزة ومقاومتها.

وتابع: نعزي مصر التي أنجبته، وقطر التي احتضنه، والأمة التي سودته على نفسها، مضيفا أن غرس الشيخ القرضاوي سيثبت جدارته لتحرير فلسطين، وسنظل مع وحدة الأمة وقضاياها الكبرى.

 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة