خاص عائلة الطفل ريان سليمان تكشف لـ شهاب اللحظات الأخيرة قبل استشهاده

وداع الطفل ريان سليمان

شهاب- أحمد البرعي 

كشف ابن عم الشهيد الطفل ريان ياسر سليمان، اليوم السبت، عن تفاصيل اللحظات الأخيرة  قبل استشهاده، أثناء ملاحقته من قبل جنود جيش الاحتلال "الإسرائيلي"، في بلدة تقّوع شرقي مدينة بيت لحم.

 وأوضح ابن عم الشهيد في تصريحٍ خاص بوكالة "شهاب" للأنباء، أنّ جنود الاحتلال لاحقوا عدة أطفال بزعم إلقاء الحجارة صوبهم أثناء عودتهم من المدرسة إلى المنزل.

وأضاف: "جنود الاحتلال داهموا المنطقة وفتشوا عدة منازل إلى أن اقتحموا عمارة أسرتي ولاحقوا أبناء عمي الثلاثة الأطفال (ريان وعلي وخالد)".

ولفت إلى أنّ عمه ياسر والد الشهيد منع الجنود من اعتقال الأطفال الثلاثة، إلى أن لاحظ أحد جنود الاحتلال اختباء ريان، فصرخ عليه وطارده.

وتابع قائلا: "بدأ من هنا جنود الاحتلال بملاحقة الطفل ريان، الذي تمكن من الهرب إلى الطابق الأرضي، لكن باغته الجندي بالوقوف أمامه، فسقط ، واستشهد".

وأشار إلى أنّ المنطقة السكنية التي تقطن فيها عائلته محاطة بالخطر، إذ أنّها محصورة بين مستوطنتين، ما يجعل مواجهة أطفال العائلة وساكني الحي لقوات الاحتلال مستمرة.

يذكر أنّ الطواقم الطبية في مستشفى بيت جالا الحكومي، أعلنت الخميس الماضي، عن استشهاد الطفل ريان سليمان 7 سنوات، حيث لم تنجح كافة المحاولات لإنعاش قلبه بعد سقوطه من علو أثناء مطاردته من قبل قوات الاحتلال في تقوع.

 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة