تنظمه حماس نصرة للأقصى

بث مباشر انطلاق فعاليات مهرجان "الأقصى في خطر" بمدينة غزة

انطلاق فعاليات مهرجان "الأقصى في خطر" بمدينة غزة

انطلقت فعاليات المهرجان الجماهيري الكبير الذي تنظمه حركة المقاومة الإسلامية حماس اليوم السبت، في مدينة غزة، نصرة للمسجد الأقصى المبارك، بحضور شخصيات فصائلية ووطنية واعتبارية.

وينظّم المهرجان على أرض ملعب فلسطين بعنوان (الأقصى في خطر) حيث توجه من خلاله العديد من الرسائل الواضحة للاحتلال الإسرائيلي في ظل تصاعد انتهاكاته للمسجد الأقصى المبارك.

ويتخلل المهرجان أيضًا فعالية للغرفة المشتركة للتأكيد على وحدة الموقف وإعلاء قيمة العمل الفلسطيني المشترك.

وقال المتحدث باسم "حماس" حازم قاسم لوكالة شهاب، إن "المهرجان يأتي تأكيدًا على مركزية مدينة القدس والمسجد الأقصى في الصراع مع الاحتلال، وأنّ المعركة معه على هوية الأقصى هي معركة شاملة لكل ساحات الفعل النضالي الفلسطيني".

بدوره، قال عضو المكتب السياسي في حركة حماس روحي مشتهى، في كلمة له، إن جماهير غزة احتشدت لتوصل رسالة واضحة وبسيطة يجب أن يسمعها قادة العرب والمسلمين وقادة العالم، أن ممارسات الاحتلال في الأقصى خاصة وفي القدس وفلسطين عامة تنذر بانفجار الأقصى الكبير.

وحذر مشتهى، "أن انفجار الأقصى القادم سيغير شكل المنطقة، وقد "أعذر من أنذر"، و"سيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون".

وقال: "إن منع المسلمين من الوصول الى المسجد الأقصى وقمعهم واعتقال الشيوخ والشباب والنساء، واستمرار الحفريات تحت المسجد، كل هذا لا يجعل الأقصى في خطر فقط، بل يجعله في عين الخطر وسيجعل المنطقة في عين العاصفة".

وأضاف، بات الخطر أكثر وضوحا على الأقصى والمقدسات، حيث فرض الاحتلال التقسيم الزماني على المسجد الأقصى، فيما يعمل على التثبيت المكاني أيضا.

وتوجه مشتهى بالتحية للمرابطين في القدس والزاحفين للرباط في المسجد الأقصى من القدس والضفة وأراضي الـ48، مضيفًا: لولا فضل الله والمرابطين والمرابطات لحقق الاحتلال أطماعه في ممارسة الطقوس التلمودية في الباحات والعتبات.

كما حيا مشتهى شهداء جنين ونابلس، وكل الشهداء والجرحى والمقاومين القابضين على جمر النار.

من جانبه قال الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية، مصطفى البرغوثي، خلال كلمة له، إن فلسطين تعيش اليوم ومنذ عام 2015، حالة انتفاضة من نوع جديد، تجري على شكل موجات متتالية، لافتا إلى أن نموذجها تمثل في معركة كسر البوابات الالكترونية عام 2017، ومعركة سيف القدس العام الماضي.

ووجه البرغوثي التحية للأبطال المقاومين في جنين ونابلس، كما أشاد بوالدة الشهيد إبراهيم النابلسي ووالد الشهيد رعد وعبد الرحمن خازم الذين قدموا نماذج مشرفة في المقاومة ضد الاحتلال.

ودعا البرغوثي قوى المقاومة إلى التوحد تحت قيادة واحدة، على استراتيجية وطنية كفاحية مقاومة بديلا عن نهج أوسلو الفاشل والمراهنة على المفاوضات.


وفي كلمة مسجلة، أكد خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري، على رفض عمليات الاقتحام والاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة على المسجد الأقصى.

وحمل صبري الاحتلال الاسرائيلي المسؤولية الكاملة عما يحدث في المسجد المبارك، كما جدد رفضه لسيطرة الاحتلال على باب المغاربة.

واستنكر صبري حالة الصمت العربي اتجاه ما يتعرض له المسجد الأقصى، موجهة رسالة لهم: "الأقصى ليس للفلسطينيين وحدهم، بل هو لكم جميعا".

وأشار إلى أن ممارسات الاحتلال في المسجد المبارك تؤكد على عدم احترامه للمقدسات.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة