مصطفى الصواف

القدس في عين العاصفة.. الحذر

رسمت حركة المقاومة الإسلامية حماس لوحة من فسيفساء الوطن تؤكد على أن الوحدة الوطنية عنوان المرحلة وطريق المراحل القادمة من خلال مهرجانها القدس في خطر .
واختصرت حماس في كلمة القيادي في مكتبها السياسي المهندس روحي مشتهى ابو جمال المشهد القادم لو تمادى الاحتلال في تدنيسه وتعديه على القدس والاقصى بكلمات قليلة لا تتعدى  اصابع اليدين ولكنها تحمل معاني كبيرة بأن الانفجار قادم ، بل لن يكون أنفجار واحد بل انفجارات عدة قد تغير وجه المنطقة وتقلب خارطة العالم رأسا على عقب.

رسالة حماس تؤكد أن الغضب بلغ العنان وان على الاحتلال إن لم يتوقف عن غيه وجبروته وتدنيسه واعتداءاته على المسجد الاقصى  أن هدفه هدمه وإقامة هيكلة المزعوم سيكون الانفجار الكبير وعلى الاحتلال الحذر والاقليم والعالم وقد أعذر من أنذر.
كل الكلمات التي وجهت سواء كلمة الفصائل التي ألقاها الدكتور مصطفى البرغوثي أمين عام المبادرة الوطنية والذي أكد على وحدة الساحات الفلسطينية وذكر بالخطر الذي يحيط بالاقصى، واستذكر كلمات فتحي خازم ابو الشهيدين وكلمة أم إبراهيم النابلسي اللذين اكدا  على الوحدة الفلسطينية .
وكذلك الكلمة التي ادلى بها الشيخ عكرمة صبرى والذي اكد ان القدس اليوم في عين الخطر وأن على الجميع النهوض من أجل الدفاع عنه والرباط فيه حتى يحول دون تحقيق الاحتلال لما يريد.
مهرجان حماس ورسالتها اعتقد أن الاحتلال تابعها و وصلته وعليه أن يعيها ويتحمل المسئولية الكاملة فيما لو واصل اعتداءاته ولم يتوقف.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة