المطارد فتحي خازم: رسائل مهرجان الأقصى بغزة أثلجت صدري

المطارد فتحي خازم والد الشهيدين رعد وعبد الرحمن

علق المطارد فتحي خازم، والد الشهيدين رعد وعبد الرحمن، على مهرجان "الأقصى في خطر"، والذي نظمته حركة المقاومة الإسلامية حماس، أمس في مدينة غزة، بمشاركة فصائل فلسطينية.

وأكد خازم في تصريح نشره على صفحته في موقع "فيسبوك"، أن مهرجان الأقصى في خطر، أثلج صدره عبر رسائله المتعددة، منها الداخلية والخارجية، التي يقرأها العدو بشكل واضح.

 وقال: "إن من رسائل المهرجان، أن سيف غزة، ما زال مشرعًا، وأنها لن تخذل القدس ولا فلسطين ولا المجاهدين في المحن، وأنها ستطلق حممها إذا ما تمادى العدو في طغيانه وعدوانه على القدس والضفة، وأن إعداد العدة لم يتوقف لحظة".

وأضاف خازم: "نتمنى على مقاومتنا الباسلة أن تضع في أية صفقة تبادل شرطًا يعيد لنا جثامين أبنائنا المحتجزة في مقابر الأرقام والثلاجات".

وعلقت خلال المهرجان صورة كبيرة لوالد الشهيدين رعد وعبد الرحمن فتحي خازم.

يشار إلى أن نجل المطارد رعد استشهد بعد تنفيذ عملية إطلاق النار في منطقة "ديزينغوف" بتل أبيب، في شهر إبريل الماضي، والتي أسفرت عن مقتل 3 إسرائيليين وجرح 15 اخرين، فيما استشهد نجله عبد الرحمن الأربعاء الماضي، خلال اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال في مخيم جنين.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة