نتيجة جهود مستمرة وعمل تراكمي

خاص نعيم لـ شهاب: نشهد تحوّلا في وعي الشعب الأمريكي تجاه قضيتنا وتأييد مقاطعة "إسرائيل"

تظاهرة تطالب بمقاطعة إسرائيل

شهاب- عبد الحميد رزق

أكّد رئيس  الدائرة السياسية والعلاقات الخارجية في حركة حماس، د. باسم نعيم، أنّ نتائج استطلاعات الرأي في أمريكا التي أيدت مقاطعة "إسرائيل"، تعكس حالة التعاطف المتزايدة مع الشعب الفلسطيني في الشارع الأمريكي، وبالأخص شريحة الشباب والطلاب هناك.

ووفق صحيفة "يديعوت آحرنوت"، أظهر استطلاع نظمته وزارة الخارجية "الإسرائيلية" في أوساط طلاب الجامعات الأميركية، أنّ 56% من الذين اطلعوا على دعوات حركة المقاطعة (BDS) يؤيدون مقاطعة "إسرائيل".

وقال نعيم في تصريحٍ خاص بوكالة "شهاب" للأنباء، اليوم الأحد، إنّ "نتيجة ذلك ترجع لعمل تراكمي على مدار سنوات طويلة من الجهد الذي بذله النشطاء الفلسطينيون والمتعاطفون مع القضية في الدول الأوروبية، وأيضًا سياسات الاحتلال التي تنحرف بشكل أكبر نحو اليمين والتطرف والإرهاب". 

وتابع قائلا: "دليل نجاح هذه الحملات أنّ مؤسسات دولية وحقوقية بوزن (هيومن رايتس ووتش)، وصفت "إسرائيل" بأنّها دولة عنصرية وهذا التوصيف لا أقول أنه صدر عن جهات فلسطينية، بل عن جهات رسمية، حتى أنّ مؤسسات يهودية مثل بيتسيلم أجمعت على ذلك".

وشدد على أنّ هذا التحول في الساحة الأمريكية متوقع أن يستمر ويتصاعد، لكنه يحتاج إلى مزيد من الفعاليات السياسية وحملات المقاطعة، وجهود مستمرة لتوعية الشارع الأمريكي بحقيقة المشهد على الأرض، لاسيما أنّ الإعلام الرسمي الأوروبي واقع تحت سيطرة اللوبي الصهيوني، ما يحجب جزء كبير من المشهد عن المواطن الأمريكي العادي".

وطالب رئيس  الدائرة السياسية والعلاقات الخارجية في حماس، باستغلال كافة الفرص والنوافذ غير القابعة لسيطرة اللوبي اليهودي، لنقل الرواية الفلسطينية الحقيقية وحجم الإجرام والإرهاب "الإسرائيلي"، وأبرزها مواقع التواصل الاجتماعي التي من الممكن أن تُحارب لكن ليس كالإعلام الرسمي".

وأشار إلى أنّ الاحتلال يرقب حملات المقاطعة بقلق شديد، كونها تشعر أنّها لا تعمل فقط على فضح جرائمها، لكنها تنزع شرعيتها، التي جزء كبير منها مبني على الموقف الدولي،  لذلك هي تحسب لها ألف حساب، وتستثمر أموال ضخمة جدًا وإمكانات هائلة في محاربتها.

ولفت إلى أنّ من ضمن أسباب تأييد مقاطعة "إسرائيل" في الغرب، وجود حالة نكوص وتنصّل من اليهود هناك، إثر تزايد الإرهاب والتطرف في الكيان، منوهًا إلى أنّ كثيرًا من اليهود لا يرغبون في التعريف عن أنفسهم لتلك الأسباب.

وأوضح نعيم أنّ سياسة العمل لديهم التي حققت نتائج إيجابية لقضيتنا الفلسطينية، تعتمد على إيصال المواد الإعلامية من صور وفيديوهات وغيرها للنشطاء والمتعاطفين في الخارج، الذين بدورهم يتداولونها وينشرونها، مضيفًا: "أيضًا نحاول استغلال أوقات معينة نركز فيها على موضوعات محددة، فعلى سبيل المثال اليوم نحن نشهد اقتحامات مستمرة للمسجد الأقصى وهدم البيوت حصار غزة وتداعياته وهكذا، نركز في كل فترة على حدث معين ونبدأ بالترويج الواسع لانتهاكات الاحتلال فيه".

في إطار ذلك، أكدت صحيفة يديعوت، أنّ نائب وزير خارجية الاحتلال عيدان رول توجه إلى جامعة (USC) في لوس أنجلوس، للحديث مع الطلاب في محاولة لشرح موقف "إسرائيل" والدفاع عنها، مشيرةً إلى أنّ استطلاع الرأي الذي أشرف عليه الوزير كان بناء على رؤيته بأنّ مجالس الطلبة تمثل حلبة مهمة لنشر الرواية "الإسرائيلية".

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة