"عدوان الاحتلال لن يمنحه أمناً"

القانوع: دماء الشهداء ستظل وقوداً لتصاعد ضربات المقاومة

عبد اللطيف القانوع

أكد الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عبد اللطيف القانوع، اليوم الإثنين، أن ارتقاء شهيدين بعد اقتحام قوات الاحتلال لمخيم الجلزون برام الله، يأتي في إطار العدوان الممتد على شعبنا في الضفة الغربية والقدس المحتلة.

وقال القانوع في تصريح صحفي إن عدوان الاحتلال وجرائمه لن تمنحه أمناً على أرضنا ولن تجلب له إلا مزيداً من المقاومة والإصرار على مواجهته بكل ما يمتلك شعبنا من وسائل.

وشدد على  أن دماء الشهداء الزكية التي روت أرض رام الله فجر اليوم وقبلها في جنين ونابلس، ستظل وقوداً لتصاعد ضربات المقاومة ولن يقر لشعبنا قرار إلا بكنسه عن أرضنا.

وأضاف القانوع أن ضربات الثائرين والمقاومين ستتواصل وتتصاعد في الضفة الغربية، ولن يخيفها إرهاب الاحتلال وسياسته العدوانية بحق شعبنا.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية صباح اليوم أن هيئة الشؤون المدنية أبلغت باستشهاد مواطنين اثنين، عقب إطلاق الاحتلال النار عليهما، قرب مخيم الجلزون.

وأفادت مصادر محلية بأن الشابين "خالد الدباس وباسل بصبوص" استشهدا داخل مركبة كانا على متنها في ضاحية التربية والتعليم قرب رام الله، وأصيب شابٌ ثالث كان برفقته.

وأوضحت أن جنود الاحتلال احتجزوا جثماني الشابين واعتقلوا المصاب وصادروا المركبة.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة