بعد النتائج المتواضعة.. هل يقيل ليفربول مدربه كلوب؟

كلوب

فتحت النتائج الكارثية لفريق ليفربول منذ بداية الموسم الحالي باب التكهنات حول مستقبل مدربه الألماني يورغن كلوب.

ليفربول منذ انطلاق الموسم الحالي، وباستثناء تتويجه بالدرع الخيرية على حساب مانشستر سيتي أواخر يوليو الماضي، لم يحقق الانتصار سوى في 3 مباريات فقط بكل البطولات مقابل تعادله 4 مرات وهزيمته في مباراتين.

موقع "غول" العالمي، أكد أن إدارة ليفربول لا تفكر مطلقا في إقالة كلوب بسبب سوء النتائج، ناهيك على أنه لا يوجد ضغط على المدرب الألماني من داخل النادي.

إدارة ليفربول تؤكد أن ناديها ليس تشيلسي، الذي يقيل المدرب في أول إشارة إلى المتاعب، كما حدث مع الألماني توماس توخيل هذا الموسم، إذ أن كلوب لديه الكثير من الرصيد لدى الإدارة والجماهير أيضا، بسبب النجاحات الكبيرة للفريق معه منذ 2015.

مجموعة "فينواي" الأمريكية المالكة للنادي تؤمن جيدا بقدرة كلوب على تغيير الوضعية السيئة الحالية لليفربول وأنه يستحق أخذ المزيد من الوقت، خاصة وأنه لم يحصل على كل ما يريد في الصيف الماضي، خاصة فيما يخص تدعيم خط الوسط.

وطبقا لموقع "غول"، فإن إدارة ليفربول تدرك أنه يجب دعم كلوب كثيرا سواء في "الميركاتو" الشتوي 2023 أو خلال صيفي العام المقبل، فضلا عن ضرورة إجراء ما يوصف بالجراحة للتخلص من اللاعبين كبار السن، والذين لم يعودوا قادرين على تقديم الإضافة.

يشار إلى أن ليفربول بات بعيدا عن المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي هذا الموسم، خاصة بعد تعادله يوم السبت الماضي مع برايتون (3-3), حيث يملك 10 نقاط فقط, بفارق 11 نقطة كاملة خلف المتصدر أرسنال.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة