قرى مشجعي المونديال.. قطر تنشئ مساكن مؤقتة في 7 مناطق

قرى مشجعي المونديال

أكملت قطر استعداداتها لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم "مونديال 2022"، والتي تقام لأول مرة على أرض عربية، وتنطلق صافرة بدايتها في 20 نوفمبر/ تشرين الثاني، وتستمر لمدة 29 يوما.

ويتوقع أن يزور الدولة الخليجية خلال هذه المناسبة أكثر من 1.2 مليون شخص من أنحاء العالم، ما يعادل نصف عدد السكان تقريباً، ويُشكّل توفير أماكن إقامة لهؤلاء المشجعين تحدياً كبيراً، غير أن اللجنة العليا للمشاريع والإرث، وهي الجهة المحلية المسؤولة عن تنظيم المونديال، أكدت تجاوزها هذا التحدي، ولفتت في بيان سابق، إلى أنّ عدد الغرف السكنية المتاحة للضيوف من أنحاء العالم خلال المونديال يصل إلى 130 ألف غرفة، ما يعني وجود أماكن إقامة كافية لجمهور البطولة.

وتتنوع خيارات الإقامة بين الغرف الفندقية، التي تتباين من نجمتين إلى خمسة نجوم، فضلاً عن مجموعة من الفنادق العائمة، والشقق والفيلات السكنية، كما ابتكرت اللجنة المنظمة فكرة قرى المشجعين التي أنشئت من كبائن مسبقة الصنع وخيام في سبع مناطق قريبة من ملاعب البطولة، ما يسهل الوصول إلى الملاعب ومواقع الفعاليات المصاحبة، وبأسعار تبدأ من 114 دولاراً لليلة.

وتتوزع قرى المُشجِّعين على مناطق عدة، وتتكون من مساكن مؤقتة تقدم خدمات متكاملة للمشجعين، وتشمل 1800 مسكن في جزيرة قطيفان المجاورة لمدينة لوسيل، وتكفي لاستيعاب 3600 شخص، و200 مسكن في مدينة الخور (شمال)، إضافة إلى 8 آلاف كابينة موزَّعة على ثلاث مناطق، وتشمل المرافق التي توفرها قرى المشجعين خدمات الترفيه، والرعاية الطبية، ومنافذ الطعام التي تقدم مجموعة واسعة من المأكولات من مطابخ العالم المتنوعة.

يتكون مخيم المشجعين في جزيرة قطيفان الشمالية من 1800 خيمة، وسعر الحد الأدنى لليلة الواحدة 207 دولارات، ويسمح لنزلاء المخيم بالدخول مجاناً إلى منطقة مهرجان شاطئ قطيفان التي تشهد حفلات غنائية، وتضم 50 مطعماً ومحال متنوعة، والعديد من أنشطة الرياضات المائية على طول الشاطئ.

وتتميز كبائن قرية المشجعين في "المنطقة الحرة" بالقرب من محطة المترو، ومواقع سياحية رئيسية مثل "مشيرب قلب الدوحة"، وسوق واقف التراثي، ومتحف قطر الوطني، ويقع كل من ملاعب المونديال "الثمامة" و"974" و"الجنوب" ضمن مسافة 10 كليومترات فقط، وتحدد سعر الليلة بـ207 دولارات.

وتبعد قرية الخور للمشجعين نحو 40 دقيقة عن العاصمة الدوحة، و5.5 كيلومترات عن استاد "البيت" الذي يشهد حفل افتتاح المونديال، وبفضل موقعها على الشاطئ، تتيح القرية للمشجعين فرصة الاستمتاع بالطبيعة والرمال والبحر، وذلك مقابل 424 دولاراً في الليلة.

خيارات سكن متعددة

وتقع كبائن قرية المشجعين في "روضة الجهانية" على مقربة من "مول قطر" ومن ملعب أحمد بن علي في "نادي الريان" وتوفر الكبائن المعدّلة خيارات للترفيه والتسلية وتناول الطعام، ما يجعل المنطقة مكاناً جذاباً للإقامة والاستمتاع بأجواء كأس العالم، وهي تبعد نحو 36 كيلومتراً فقط عن مطار الدوحة الدولي، ويبلغ سعر الليلة فيها 207 دولارات.

وعلى بعد نحو 10 كيلومترات من ملعب "لوسيل" الذي يحتضن المباراة النهائية للمونديال يوم 18 ديسمبر/ كانون الأول، تقع كبائن قرية "زعفران" للمشجعين، وتشمل المرافق عدداً من منافذ الطعام، وسعر الليلة 207 دولارات.

أما قرية المشجعين "حينة سالمة"، فهي داخل مزرعة وملاذ ريفي متميز، وتعدّ الأغلى بسعر يتجاوز ألفي دولار لليلة الواحدة، وتركز المزرعة التي تقع على بعد 17 كيلومتراً من ملعب "أحمد بن علي"، على الرفاهية والهدوء والحياة الصحية، وتتيح تناول الطعام من قائمة منتجاتها العضوية، أو حضور فصل دراسي لحرفة معينة، أو جلسة علاجية أثناء الإقامة، ويمكن للنزيل استخدام حمام السباحة، وصالة اليوغا، وممارسة الألعاب الرياضية في الهواء الطلق.

وتقدم مدينة "الكارافان" للمشجعين مجموعة مختارة من أماكن الإقامة، وتوفر العديد من المرافق مثل المناطق الترفيهية للضيوف، ومطعم ومقهى وعيادة، وهي تقع في موقع "درب الساعي" السابق في منطقة السد بقلب العاصمة الدوحة، وهي قريبة من ستة من ملاعب كأس العالم، وتعد الأرخص بين قرى المشجعين، بنحو 114 دولاراً لليلة الواحدة.

وحسب موقع اللجنة العليا للمشاريع والإرث، يمكن للمشجعين من حاملي تذاكر مباريات البطولة اختيار أماكن الإقامة في أي من قرى المشجعين المذكورة، والتي يمكن الوصول إليها جميعاً عن طريق وسائل النقل العام أو رحلات النقل المشتركة.

وإلى جانب قرى المشجعين، يتوفر خيار الإقامة على متن سفن عائمة، إذ سترسو السفينة "إم إس سي وورلد أوروبا" والسفينة "إم إس سي بويسيا" في ميناء الدوحة، وستوفر للمشجعين قرابة 4 آلاف مقصورة سكنية للإيجار، يمكن أن تستوعب نحو 9500 شخص، ويقدم الفندقان العائمان مجموعة من خيارات الغرف، تضم كبائن تقليدية، وغرفاً ذات شرفات، وأجنحة فاخرة، وستصل أول سفينة عائمة إلى ميناء الدوحة يوم 13 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، وستظل السفينتان راسيتين في الدوحة طوال فترة كأس العالم.

وأبرمت اللجنة المنظمة اتفاقية مع مجموعة "أكور" للفنادق، أكبر مشغّل لخدمات الضيافة في أوروبا، لتوفير 10 آلاف موظف لإدارة وتشغيل أكثر من مليون ليلة إقامة في 60 ألف شقة وفيلا خلال منافسات البطولة.

ويصنف فندق "وورلد أوروبا كروز شيب" العائم ضمن فئة 5 نجوم، ويضم 2633 كابينة، بأسعار إقامة تبدأ بـ347 دولاراً، وهو عبارة عن سفينة ذات تصميم فريد مكونة من 11 طابقاً، وسترسو السفينة في المحطة الكبرى بالدوحة، على بعد دقائق قليلة من المعالم السياحية مثل سوق واقف ومتحف الفن الإسلامي، ويمكن الوصول إليها بواسطة حافلات النقل السريع.

ويقدم فندق "بويسيا كروز شيب" السياحي العائم تجربة إقامة لمشجعي المونديال، ويوفر 1265 كابينة والعديد من الخيارات، بداية من المقصورات الداخلية، إلى مقصورات وأجنحة الشرفة، وشاشة سينما عملاقة إلى جانب حمام سباحة، وملاعب تنس وكرة سلة، وتبدأ الأسعار بـ 179 دولاراً.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة