الجهاد الإسلامي تبارك عملية الدهس في رام لله

حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

باركت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين عملية الدهس البطولية في رام الله، ونعت إلى جماهير شعبنا وأمتنا منفذها البطل حبَّاس عبد الحفيظ ريان (54 عاماً)، والد الأسير قصي والمحرر عاصم في بلدة بيت دقو.

وأكدت الحركة أن هذه العملية الشجاعة تثبت إصرار شعبنا على مقاومة الاحتلال وتبعث برسالة الرفض من شعبنا العظيم كباره وصغاره في ذكرى وعد بلفور المشؤوم، بأن هذه الأرض ستبقى مهوى الفؤاد وبوصلة الصراع حتى تحريرها على يد رجالها الذين سيوفون بوعد المقاومة حتماً.

كما باركت الجهاد الإسلامي، هذه الروح المقاتلة للذين يؤدون واجبهم في كل ميادين الاشتباك من القدس إلى جنين ورام الله والخليل ونابلس وأريحا، ويصدحون بصوتهم أن كل محاولات إخماد جذوة المقاومة لن تؤتي أكلها، وأن شعبنا قادر على ممارسة حقه ومواصلة مقاومته حتى زوال الاحتلال.

وتقدمت الحركة بالتعزية والمباركة من عائلة الشهيد البطل أبو عاصم، ومن أبنائه الأسرى والمحررين، ومن أهلنا المرابطين في القدس المحتلة، ونعاهد شهيدنا وكل الشهداء على استمرار نهجهم والوفاء لدمهم الطاهر حتى تحرير الأرض وتطهير المقدسات من دنس الغاصبين.

 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة