بعد زراعته 50 قبرًا وهميًا بسلوان..

خاص الهدمي لـ شهاب: ثبات المقدسيين يشكل عقبة أمام مساعي الاحتلال لتزييف الحقائق

القبور المزيفة التي زرعها الاحتلال بمنطقة وادي حلوة بسلوان

شهاب- عبد الحميد رزق

أكد الباحث في شؤون القدس، ناصر الهدمي، أن "الاحتلال يسعى لتزوير الحقائق وصنع رواية تاريخية تتوافق مع أطماعه وحرصه على إثبات وجوده في فلسطين، فلجأ لزرع قبور وهمية في سلوان بالقدس ليدعي بعد سنوات قليلة أنها تدلل على تاريخه، وأنها تعود لأشخاص يهود".

وقال الهدمي في حديث خاص مع وكالة "شهاب"، الخميس، إنّ "الاحتلال يعمل على تزوير الحقائق الموجودة على أرض الواقع في القدس بالذات، لأنه وصل إلى مرحلة لم يستطع أن يجد أي دلائل حقيقة على تاريخه المزور وعلى ادعاءاته الباطلة، حول وجوده على أرض فلسطين قبل آلاف السنين".

ولفت إلى أن "هذه ليست المرة الأولى التي يلجأ فيها الاحتلال لزرع قبور وهمية، فالتاريخ يشهد أنه كرر ما فعله في طرف من مقبرة باب الرحمة، وكذلك في مناطق أخرى بسلوان غير وادي حلوة الذي يتم البناء فيه الآن".

وشدد على أنّ "ثبات الشعب الفلسطيني، وبقاء المقدسيين في أراضيهم وبيوتهم وعقاراتهم بالقدس، وحفاظهم على مقدساتهم؛ يشكل عقبة كبيرة أمام مساعي الاحتلال، الذي يعتقد أنه يستطيع تحويل شعبنا إلى أقلية هامشية تقبل بسهولة ما يفرضه عليه".

وأضاف "الاحتلال صنع رواية صهيونية كاملة، عبر الكتب والأساطير لتدمير ملامح المدينة المقدسة لكنه في النهاية لم يستطع أن يوجد أي شرعية له، فاتجه الآن لزرع القبور الوهمية".

وتابع "العالم كله شاهد الاحتلال وهو ينبش قبور المسلمين ويحولها إلى حدائق، فمقبرة المنشية ومقبرة مأمن الله دليل على ذلك، وهذا يعبر عن حقيقة الاحتلال المزور الكاذب".

وكانت سلطات الاحتلال "الإسرائيلي" قد وضعت أكثر من 50 قبرًا مزيفًا شمال بلدة سلوان في القدس المحتلة.

ويخشى المقدسيون أن تكون هذه الخطوة تمهيدًا لاحتلال أكثر من 20 دونمًا في المنطقة لإقامة حدائق تلمودية، ستربط المقبرة اليهودية ومستوطنتين في حي رأس العمود بسلوان وجبل الزيتون.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة