رئيس مجلس الأمن القومي للاحتلال يعتزم الاستقالة مع رحيل حكومة "لابيد"

أعلن رئيس مجلس الأمن القومي لكيان الاحتلال الإسرائيلي، "إيال حولتا"، مساء اليوم، أنه يعتزم تقديم استقالته من منصبه مع نهاية عمل حكومة "يائير لابيد".

وأظهرت نتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت في كيان الاحتلال، الثلاثاء الماضي، حصول معسكر زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو، على 64 مقعدا من أصل 120 في الكنيست ما يؤهله بسهولة لتشكيل الحكومة المقبلة.

وذكرت قناة "كان" التابعة لهيئة البث الإسرائيلة الرسمية، أن حولتا أبلغ لابيد أنه سيقدم استقالته مع نهاية عمل الحكومة، وهو ما يمكن أن يحدث في غضون أسبوعين.

وحولتا (46 عاما) هو رئيس مجلس الأمن القومي ومستشار الأمن القومي منذ أغسطس/ آب 2021، خلفا لمائير بن شبات، وسبق أن تولى مناصب مهمة في "الموساد" بينها رئيس قسم التخطيط الاستراتيجي والسياسات.

ومن بين الأسماء المرشحة لخلافة حولتا، رون ديرمر، الذي شغل منصب سفير الاحتلال في الولايات المتحدة ويعتبر مقربا من نتنياهو، وكذلك اللواء إيال زمير، الذي شغل منصب السكرتير العسكري لنتنياهو عندما كان رئيسا للوزراء (2009-2021).

ومجلس الأمن القومي الإسرائيلي هي هيئة تأسست في مكتب رئيس الوزراء في مارس/ آذار 1999، في نهاية الولاية الأولى لنتنياهو كرئيس للوزراء. تم إنشاء المجلس وفقا للتوصية المقدمة كجزء من الدروس المستفادة من حرب "يوم الغفران" (6 أكتوبر 1973).

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة