المؤتمر الشعبي الفلسطيني يُدين اعتقال أجهزة السلطة منسقها عمر عساف

أجهزة السلطة تعتقل عمر عساف منسق المؤتمر الشعبي الفلسطيني

أدان المؤتمر الشعبي الفلسطيني 14 مليون، اليوم السبت، اعتقال أجهزة أمن السلطة في الضفة الغربية، منسق اللجنة التحضيرية عمر عساف، والذي يأتي بعد منعها انعقاد المؤتمر في مدينة رام الله.

وقال المؤتمر الشعبي الفلسطيني في بيانٍ صحفي، تلقت "شهاب" نُسخةً عنه إن حادث الاعتقال، يعزز الحاجة الوطنية لإعادة بناء منظمة التحرير على أسس ديمقراطية، تتيح المجال لإعادة الحيوية للنظام السياسي الفلسطيني وتحفظ حقوق وكرامة المواطن الفلسطيني بعيداً عن تسلط الأجهزة الأمنية والتفرد بالقرار الوطني، لاسيما في ظل عقم مشروع التسوية مع الاحتلال "الإسرائيلي".

وطالب بضرورة إطلاق سراح عساف، ليؤكد عزمه على المضي قدماً في الضغط من أجل حشد الشعب الفلسطيني بكل قواه وأطيافه، من أجل انتزاع حق الأجيال في انتخاب من يمثلها في منظمة التحرير، باعتبارها الممثل الشرعي والوحيد للشعب بما يضمن قيادة المشروع الوطني نحو بر الأمان.

وجدد المؤتمر دعوته للشعب الفلسطيني في مختلف أماكن تواجده لدعم وإسناد مطالب إعادة بناء منظمة التحرير على أسس ديمقراطية، وعدم السماح باستمرار حالة الاهتراء والشيخوخة والترهل التي مست المنظمة بكل مؤسساتها.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة