تقرير انتقادات وسخرية واسعة بعد اصطحاب عباس حفيده إلى القمة العربية بالجزائر

أثار اصطحاب رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، حفيده زياد الى قمة جامعة الدول العربية التي عقدت الأسبوع الماضي في الجزائر، موجة انتقادات وسخرية واسعة من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

ورأى بعض المغردين أنه كان من الواجب على عباس، اصطحاب أحد أبناء الشهداء أو أحد والديهم الى جامعة الدول العربية بدلًا من اصطحاب حفيده، فيما عمد آخرون إلى السخرية من طباعة حفيد عباس "وشم" على ذراعه.

ونشر حفيد الرئيس عددًا من الصور التي التقطها مع جده، إلى جانب عدد من الشخصيات والرؤساء العرب المشاركين في القمة العربية.

وتساءل الناشط محمد نصر الله، ماذا يعني أن يتضمن التشكيل الدبلوماسي حفيد الرئيس الفلسطيني؟.

وأضاف نصر الله، أليس من الأولى أن يصطحب عباس والد أحد الشهداء او أمهاتهم؟، معقبًا: " هذا أحد مظاهر السقوط السياسي الفلسطيني".

أما الناشط سامح العمصي، فقد تساءل بسخرية عن طبيعة الوشم الذي طبعه حفيد الرئيس على ساعده، مجيبًا: معقول هذا وشم خريطة فلسطين.

بينما علق محمد خمايسة، على صور حفيد عباس مع حسين الشيخ بالقول، "والله فعلاً البلد الكم".

 كمال حسن الخطيب، علق هو الآخر: "حفيد عباس رايح مع جده إلى الجزائر ويقابل الرئيس تبون، بأي صفة والزيارة رسمية لحضور مؤتمر القمة العربية!، معقبًا: طلع الوطن عزبة وبيارة سيدو".

الناشط وائل أبو عمر علق بسخرية: حبيب سيدو بصفته شو راح يمثل فلسطين بالقمة العربية!؟، متسائلًا: متى آخر مرة فات فيها شوارع فلسطين ومخيماتها؟.
 

بدوره وصف الناشط صلاح سعيد اصطحاب عباس لحفيده بالمهزلة، مشيرًا إلى أن سلوك عباس في ابتعاث حفيده كدبلوماسي مخالف لجميع القوانين والبروتوكولات المتبعة في السلك الدبلوماسي الفلسطيني، وهي خطوة تمثل صفعة للشعب الفلسطيني على وجهه؟

وأشار صلاح إلى أن حفيد عباس، يظهر من خلال الصور التي ينشرها عبر الفيس بوك بأنه ولد طاش ومخمور، ويظهر في بعض الصور محاط بالنساء في وضعيات غير لائقة وخادشة للحياء ولأخلاق الشعب الفلسطيني.

 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة