"منع المؤتمر الشعبي استمرار لنهج الإقصاء"

خاص القواسمي لـ شهاب: منظمة التحرير مختطفة من مجموعة متنفذة تخشى الشعب والانتخابات

منظمة التحرير الفلسطينية

شهاب- عبد الحميد رزق

أكد مؤسس تجمع الكل الفلسطيني، الدكتور بسام القواسمي، أن القيادة المتنفذة في السلطة برام الله، تختطف منظمة التحرير وإرادة شعبنا، وتمنع إجراء الانتخابات الشاملة، خشيًة من ضياع مكاسبها ومناصبها.

وقال القواسمي في تصريح خاص بوكالة "شهاب" للأنباء، اليوم الأحد، إنّ "المجموعة المتنفذة بالسلطة سلبت الشعب الفلسطيني وإرادته ومستقبله، وتسيطر على كل مناحي الحكم والمنظمة، ويتم استغلال هذا التفرد لهم ولأبنائهم بهدف الحفاظ على المناصب والمكاسب التي استحوذوا عليها بطرق غير شرعية".

وشدد على أنّ "مصلحة الشعب الفلسطيني والنصوص الأساسية لمنظمة التحرير تنص على أن الشعب من حقه الاختيار وانتخاب مجلس وطني، ونحن نريد إعادة بناء منظمة التحرير وانتخاب مجلس وطني ولجنة تنفيذية وكذلك باقي مؤسسات السلطة".

وحول منع السلطة إقامة المؤتمر الشعبي 14 مليون برام الله، لفت القواسمي إلى أنها منعت إقامة المؤتمر واعتقلت لجنته التحضيرية لأنها تعلم موقف الشعب منها، وتعلم أن المواطن بات لا يثق بالأجسام الموجودة حاليا، لأنها كلها هيئات ومؤسسات غير شرعية.

وأضاف "رفض إقامة المؤتمر برام الله تصرف مرفوض وطنيا وقانونيا وسياسيا، لأن وثيقة الاستقلال والنظام الأساسي لمنظمة التحرير ينص على أنّ للمواطن الحق بالمشاركة في الحياة السياسية، وكفل له حقوق من بينها الانتخاب والترشح والمشاركة في كل لجان منظمة التحرير ومؤسسات السلطة الوطنية".

وتابع "هم بهذا المنع يريدون تكميم الأفواه وإحكام القبضة على المنظمة ومؤسساتها، والاستمرار في النهج الإقصائي باستبعاد إرادة 14 مليون فلسطيني، رغمًا عن النظام الأساسي للمنظمة، الذي ينص على أن السلطة العليا للشعب الفسطيني هي مجلس وطني منتخب وكذلك الأمر اللجنة التنفيذية، وهذا ما يخالف الواقع، فالمجلس الوطني الحالي غير منتخب، بالتالي هو لا يمثل الشعب الفلسطيني وليس له الحق بتمثيله".

وحذر القواسمي من خطورة صعود حزب اليمين المتطرف إلى سدة الحكم في "إسرائيل"، قائلًا "القضية الفلسطينية على مفترق خطير جدا في ظل صعود وتنامي اليمين اليهودي المتطرف وهذا يتطلب وحدة وطنية حقيقية، وإنهاء للانقسام، ويجب أن يتوحد الشعب الفلسطيني كاملًا في مواجهة التطرف الإسرائيلي الذي يستهدف كل الحقوق الفلسطينية والمشروع الوطني".

يشار إلى أن السلطة رفضت أمس السبت إقامة المؤتمر الشعبي الفلسطيني 14 مليون في رام الله بالضفة، واعتقلت عددًا من أعضاء لجنته التحضيرية من بينهم منسق التحالف الشعبي للتغيير عمر عساف، في انتهاك صارخ للقانون الفلسطيني بحق المواطنين في المشاركة السياسية.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة