مسير عسكري في مخيم جنين وصولاً لمنزل الشهيد المجاهد فاروق سلامة

مسير عسكري في مخيم جنين وصولاً لمنزل الشهيد المجاهد فاروق سلامة


نظمت فصائل المقاومة مساء اليوم الأحد، عرضا عسكريا في مخيم جنين، جاب أزقة المخيم متوجها نحو منزل القيادي الشهيد فاروق سلامة وبيت عزائه وسط المخيم.
وشارك مقاتلو القسام في حفل تأبين الشهيدين سلامة والفتى محمد خلوف، حاملين أسلحتهم الرشاشة برفقة إخوانهم المجاهدين، في مشهد يجسد حالة الوحدة بين فصائل المقاومة في جنين.
وقال متحدثون في كلمات متعددة باسم كتائب القسام وكتيبة جنين – سرايا القدس إن "دماء الشهيد فاروق ستظل دينا في رقابهم، وأن في ذمة الاحتلال دموع ودماء ورجال سيستردونها مهما طال الزمان".
وتابع المتحدثون: "نقول لهذا الكيان الغاصب إن كنتم ندا للمواجهة فتقدموا وجها لوجه، ولا تأتوا بالمركبات الوهمية خوفا من المواجهة".
وأكد المتحدثون على أنه ما زال في جعبة المقاومة والمقاومين الكثير من المفاجئات، فترقبوا ما يسر قلوب الأحرار، فالمجد للشهداء والنصر لنا.
وأضاف متحدث باسم القسام: "أن هذه أيام ثقال على المقاومين، فالاحتلال يتربص وقواته الخاصة النازية تترصد المقاتلين".
مؤكدا على أن سيظلون كما عاهدوا المخيم بالتعاضد والتكافل، ولتكن بيوت المخيم وأبوابهم مفتوحة أمام هاؤلاء المقاتلين.
وقالت والدة الشهيد فاروق سلامة: "الله يحماكم؛ تنسوش فاروق وبالله عليكم ما تنسوا فاروق، خلين أشوف فاروق دايما على صفحاتكم وأسمع اسمه على ألستنكم".
واستشهد الخميس الماضي المطارد في سرايا القدس فاروق سلامة، والطفل محمد سامر محمد خلوف برصاص قوات الاحتلال، في مخيم جنين، في عملية اغتيال استهدفت المطارد سلامة.
وشهدت الضفة الغربية والقدس تصاعدا ملحوظا ونوعيا في أعمال المقاومة خلال شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.
وسجل مركز معلومات فلسطين “معطى” 1999 عملا مقاوماً، أسفرت عن مقتل جنديين ومستوطن، وجرح (81) آخرين بجراح مختلفة.

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة