بايدن يهنئ نتنياهو بفوزه في انتخابات الكنيست

بايدن يهنئ نتنياهو بفوزه في انتخابات الكنيست

هنأ الرئيس الأمريكي جو بايدن، الإثنين، رئيس حزب الليكود بنيامين نتنياهو بفوزه في انتخابات الكنيست التي جرت الثلاثاء.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه بايدن مع نتنياهو بعد 6 أيام من إعلان فوزه، بحسب بيان لحزب الليكود.

وحصل معسكر اليمين بقيادة نتنياهو على 64 مقعدا من أصل 120 بالكنيست ما يؤهله لتشكيل الحكومة المقبلة، فيما حصل المعسكر المنافس بقيادة رئيس الوزراء يائير لابيد زعيم حزب "هناك مستقبل" على 56 مقعدا.

وقال حزب الليكود إن بايدن قال لنتنياهو خلال المحادثة: "نحن إخوة، سنصنع التاريخ معا"، بحسب ما نقلت القناة (13) العبرية.

وأضاف الرئيس الأمريكي مخاطبا نتنياهو: "التزامي تجاه إسرائيل لا جدال فيه، مبروك يا صديقي وتحية حارة لـ (زوجتك) سارة".

من جانبه، قال نتنياهو لبايدن، بحسب البيان: "سنحقق المزيد من اتفاقيات السلام التاريخية، إنها في متناول اليد".

وأضاف رئيس الوزراء الإسرائيلي المرتقب: "التزامي بتحالفنا وعلاقتنا أقوى من أي وقت مضى. تحية حارة لزوجتك جيل".

من جانبها، قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية إن المكالمة الهاتفية بين بايدن ونتنياهو استغرقت 8 دقائق.

ونقلت عن مسؤولين أمريكيين لم تسمهم إن السبب وراء تأخر بايدن في تهنئة نتنياهو هو انشغال الأول بجولات ميدانية استعدادا لانتخابات التجديد النصفي للكونغرس المقررة الثلاثاء.

وأشارت إلى أن المكالمة تأتي على خلفية مخاوف واشنطن بشأن حكومة نتنياهو المرتقبة، واحتمالية تعيين المتطرف إيتمار بن غفير رئيس حزب "عوتسما يهوديت" وزيرا للأمن الداخلي.

وقالت الصحيفة: "سيتعين على نتنياهو اتخاذ قرار إذا واصل خط الحكومة السابق المتمثل في إعادة العلاقات مع الحزب الديمقراطي، لكن من غير المؤكد أن هذا سيكون ممكنا بسبب الاستياء الذي يشعر به الديمقراطيون تجاهه وتجاه شركائه. إضافة إلى ذلك، يبدو أن إدارة بايدن ستتخذ موقفا متشددا في كل ما يتعلق ببناء المستوطنات".

ودون ذكر اسمه صراحة، أعربت الخارجية الأمريكية الأربعاء عن قلقها من احتمال مشاركة بن غفير، المعروف بمواقفه العنصرية ضد الفلسطينيين، في الحكومة المقبلة.

وقبيل الانتخابات، صرح بن غفير بأنه طلب من نتنياهو منحه حقيبة الأمن الداخلي حال تشكلت حكومة يمين.

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة