عباس المتضرر الأول من نشر وثائق التحقيق

أبو هلال لـ "شهاب": من يريد البحث عن دماء أبو عمار فليفتش في ملف محمود عباس

صورة أرشيفية

قال الأمين العام لحركة الأحرار الفلسطينية، خالد أبو هلال، إن التحقيقات المتعلقة بملف اغتيال عرفات، جميعها حقيقية، وتشير إلى دور مباشر وغير مباشر لعباس وفريقه، في اغتياله معنويًا وماديًا.

 وأضاف أبو هلال في تصريح خاص لوكالة "شهاب"، للأنباء، "بعض اللصوص الذين شاركوا في جريمة التخلص من ياسر عرفات والتآمر عليه وصولًا إلى عملية الاغتيال معنويًا وتصفيته جسديًا، اختلفوا فيما بينهم وبدأوا يلقون التهم على بعضهم البعض".

وأكد أن المتضرر الأول والرئيس من نشر الوثائق هو رأس هرم السلطة محمود عباس، لذلك حرص خلال السنوات الماضية على التحفظ عليها وعدم نشرها.

وقال أبو هلال: "من خلال وجودي في صفوف حركة فتح خلال مرحلة تصفية ياسر عرفات، أقول بوضوح، إن من يريد البحث عن دماء ياسر عرفات، فليفتش في ملف عباس وفريقه، حيث كان تأمره بشكل علني ومكشوف".

وأشار إلى أن رئيس السلطة محمود عباس وفريقه، كانوا يتآمرون بشكل رسمي على الرئيس الراحل ياسر عرفات.

وتابع: "في اللحظات التي كان يتعرض فيها الرئيس لمحاولات الاغتيال، كان عباس وقيادات فتحاوية يعقدون اجتماعاً في مدينة رام الله، حيث أرسل أبو مازن فاكس لعرفات خلال حصاره بالتسليم بحجة إنقاذ حياته".

وأردف أبو هلال: "قبل عدة أعوام وجه عباس التهم الى قيادات في حركة فتح، وهدد حينها بإعلان نتائج التحقيق، إلا أنه تراجع عن ذلك، واليوم تم تسريب محاضر رسمية للتحقيق، وكلها تشير إلى أنه المتهم الأول إلى جانب قيادات صف أول في السلطة الفلسطينية".

وأضاف: "كل قيادات فتح تدرك جيدًا بأن هناك قرار أمريكي رسمي عربي فتحاوي بالتخلص من مرحلة عرفات، وأن رأس حربة التخلص منه كان عباس، الذي عمل مع بعض قيادات السلطة لتصفية الرئيس معنويًا من خلال إظهاره بمظهر الفاسد، وصولًا الى تصفيته جسديًا".

ونشرت مجموعة على تطبيق "تيلغرام" تحمل اسم "أيقونة الثورة" وثائق تُعرض لأول مرة، تشمل إفادات مسؤولين حاليين وسابقين في السلطة الفلسطينية بخصوص اغتيال الرئيس الفلسطيني السابق ياسر عرفات.

وأصدر الطيراوي في الأول من نوفمبر بيانًا أكد فيه أن وثائق تحقيق تتعلق بوفاة عرفات "تمت قرصنتها وتسريبها".

وشدد الطيراوي على أن تلك الوثائق "سرية لضمان سلامة سير التحقيق، إلى حين الوصول إلى الحقيقة الكاملة" المتعلقة بأسباب وفاة عرفات.

وتوفي ياسر عرفات "أبو عمار" في مشفى باريس العسكري في 11 نوفمبر 2004 بعد فترة من الحصار الإسرائيلي له في مقر المقاطعة برام الله وسط الضفة الغربية، فيما تم تشكيل لجنة التحقيق بعد مرور ست سنوات على اغتياله.

 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة