الاحتلال الإسرائيلي ينشئ بنية تحتية للطائرات المسيرة في الإمارات

ذكرت وسائل إعلام عبرية أن شركة إسرائيلية متخصصة في جمع المعلومات الجوية وتحليلها، باستخدام الطائرات بدون طيار، تقوم ببناء بنية تحتية لمجموعة من المسيّرات في الإمارات.

ونقل موقع "ice" الإسرائيلي عن أوساط أمنية وعسكرية صهيونية قولها إن البنية التحتية لتلك الطائرات تخص هيئة حكومية في الإمارات. 

وأشار الموقع إلى أن "شركة إيروبوتيكس التي تجمع وتحلل البيانات الجوية من خلال بنية تحتية مؤتمتة للطائرات بدون طيار، ستقدم خدماتها إلى الهيئة الحكومية الإماراتية، في صفقة تعد خطوة أخرى في إطار تثبيت أنظمة أوبتيموس المطورة بواسطة إيروبوتيكس لنشر البنية التحتية الآلية للطائرات بدون طيار في بيئة حضرية".

ووفقاً للموقع فإن "النظام والخدمات التي ستقدمها الشركة الإسرائيلية تم اختبارها من قبل الإمارات خلال معرض دبي إكسبو، حيث نفذت أنظمة الشركة آلاف الرحلات التشغيلية للجهة الحكومية دون اتصال بشري، في ظروف بيئية قاسية، وفي منطقة مكتظة بالسكان".

وأكد أن "هذه الأنظمة تعمل كشبكة ذكية للطائرات بدون طيار، مخصصة لمركز تحكم حضري، وسيتم دمجها في النقل الجوي، بهدف تشكيل بنية تحتية من شأنها أن تساعد في تقصير أوقات استجابة قوات الأمن لحوادث الطوارئ".

وتعتزم الإمارات في السنوات الثلاث المقبلة تجهيز نفسها بأنظمة الشركة، ونشر الأنظمة في مساحة حضرية محددة تبلغ مساحتها 1500 كيلومتر مربع.

وفي يوليو من العام الماضي، كشفت وسائل إعلام إسرائيلية، عن قيام شرطة دبي باختيار شركة الدرونات "Aerobotics" (طائرات بدون طيار) الإسرائيلية، بهدف تسريع الاستجابة لدعوات الطوارئ في المدينة.

وكان حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد، أعلن في ذات الشهر تدشين منصة "Drone Box"، وهي عبارة عن منصات لإطلاق الطائرات بدون طيار موزعة في الإمارة لخفض زمن الاستجابة للبلاغات الجنائية والمرورية على أن يتم إطلاق الخدمة خلال "إكسبو دبي".

ونشر بن راشد على صفحته في "تويتر" صوراً لتدشينه المنصة، وعلق عليها بقوله: "دشنت اليوم منصة Drone Box.. وهي عبارة عن منصات لإطلاق الطائرات بدون طيار موزعة في الإمارة لخفض زمن الاستجابة للبلاغات الجنائية والمرورية من 4.4 دقيقة إلى دقيقة واحدة فقط".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة