يشكل خطرًا على "إسرائيل"

تخوف إسرائيلي من تعيين "سموتريتش" بمنصب وزير الجيش

قيادة جيش الاحتلال "الإسرائيلي"

ترجمة خاصة – شهاب

كشفت القناة "13" العبرية، صباح اليوم السبت، عن أن عددًا كبيرًا من قيادة جيش الاحتلال "الإسرائيلي" والأجهزة الأمنية، يشعرون بالقلق من إمكانية تعيين " بتسلئيل سموتريتش" أو أي شخصية أخرى لا تمتلك الخبرة العسكرية في منصب وزير الجيش.

ونوّه المحلل العسكري للقناة العبرية ألون بن دافيد، في تقريرٍ ترجمته وكالة "شهاب"، إلى أن تولي هذا المنصب الرفيع والحساس، يتطلب امتلاك خبرة متراكمة في العمل العسكري والأمني على مدار سنوات طويلة، وليس مجرد شخص لم يخدم في الجيش سوى عام وأربعة أشهر.

وأضاف: تشكيل حكومة يمينية سيُضاعف من التحديات التي سيضطر الجيش والأجهزة الأمنية للتعامل معها خلال الفترة القادمة، لكن المعضلة الأكبر هي كيفية التعامل مع قيادة تفتقر للخبرة العسكرية وتتبنى رؤية خاصة في التعامل مع التحديات الداخلية والخارجية.

وأشار المحلل العسكري إلى أن الاعتقاد السائد في أوساط قيادة جيش الاحتلال، هي أن الصدام بينهم وبين من يتولى وزارة الجيش، سيضعهم أمام خيارين، إما رفض التعليمات حفاظًا على تمسك المنظومة العسكرية والأمنية، وإما تنفيذ التعليمات وتجاهل التداعيات " طاعة عمياء".

وتابع: الحكومة الجديدة تريد فرض سيطرتها ليس فقط في النقب والجليل، بل على جميع مؤسسات "الدولة" وتسعى لتفكيك أي منظومة أو مؤسسة لا تنسجم مع رؤيتها، فهي تهدد بتقليص دور المحكمة العليا والنيابة العامة والتحكم في وزارة المالية بشكل ممنهج.

وأكمل: السيف قد وصل إلى الجيش والأجهزة الأمنية، وهو ما قد يؤدي إلى تحطم المنظومة العسكرية التي ستُسبب كارثة يدفع ثمنها الأجيال القادمة، ولن يتمكن الجيش من التعامل مع التحديات الخارجية أو التحديات الداخلية كترميم الجيش البري أو إعادة بناؤه من جديد، في ظل عدم الانسجام بين القيادة العسكرية والأمنية ووزير الجيش القادم.

الجدير بالذكر، أن تحذيرات بن دافيد تنسجم مع تصريحات رئيس هيئة أركان جيش الاحتلال السابق جادي آيزنكوت الذي وصف تعيين سموتريتش بالمغامرة، وتصريح رئيس الكيان السابق رؤوفين ريفلين بأن تشكيلة الحكومة الجديدة تُشكل خطرًا على "إسرائيل".

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة