قاسم: عملية سلفيت تؤكد أن مسار المقاومة شكل جدار صد لشعبنا أمام الاحتلال

لحظة نقل أحد المصابين في عملية الطعن

قال عضو قيادة حركة " حماس " في الخارج، هشام قاسم، عملية الطعن البطولية في مدينة سلفيت تؤكد أن مسار المقاومة الفلسطينية ماض، ويثبت جدارته، وقدرته على أن يشكل جدار صدّ لشعبنا الفلسطيني أمام الاحتلال الذي أمعن في القتل والتشريد وهدم المنازل، دون رادع أو كابح.

وأضاف قاسم، الثلاثاء، أن ما نفذه المقاومون الفلسطينيون في سلفيت وقبلها في مدن مختلفة من الضفة الغربية البطلة يشير إلى أن كل ما روجه الاحتلال عما أسماها ضربات وجهها للخلايا الفدائية لم يكن سوى ذرّ للرماد في العيون، ومحاولة فاشلة لتهدئة مخاوف جمهوره الذي بات يفتقد للأمن، ويعتبر أن ردع جيش الاحتلال للفلسطينيين ليس سوى أكذوبة سرعان ما كشفها المقاومون.

وبيّن أن "تصاعد عمليات المقاومة بمختلف أشكالها إنما يحمل رسالة واضحة للاحتلال مفادها أن الوعيد والتهديد الذي حاول بثّه في الآونة الأخيرة لن يفتّ في عضد مقاومينا، بل زاد في عزيمتهم، وجعلهم أكثر رغبة في تحدي الاحتلال، الذي انتخب قوى يمينية فاشية في محاولة فاشلة لاستعادة أمنه المفقود وردعه المتهاوي".

ودعا قاسم أبناء شعبنا الفلسطيني في الداخل والخارج إلى الالتفاف حول مقاومينا الأبطال، وإمدادهم بكل أسباب الصمود، وإسنادهم بكل ما يجعلهم أكثر قدرة على مواصلة طريق المقاومة البطلة، التي توجع الاحتلال، وتردّ عليه الصاع صاعين، وتؤكد أنها أكثر الطرق اختصارا لنيل الحقوق، وتحرير الأرض، وتطهير المقدسات.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة