مفاجأة.. لاعب "القضية" خارج المونديال

كاستيلو

خلت تشكيلة منتخب الإكوادور لكأس العالم من المدافع بايرون كاستيلو، بعد جدل ونزاع كبيرين وصل إلى محكمة التحكيم الرياضي "كاس"، بتهمة "تزوير" جواز سفر اللاعب.

واحتجت كل من تشيلي والبيرو على صلاحية الجنسية الإكوادورية لكاستيو، بسبب "أدلة كثيرة تؤكد أن اللاعب ولد في كولومبيا، في مدينة توماكو في 25 تموز/يوليو 1995 وليس في 10 تشرين الثاني/نوفمبر 1998 في مدينة بلاياس الإكوادورية" بحسب الاتحاد التشيلي.

ولكن محكمة التحكيم الرياضي أصدرت قرارا أكدت فيه "صلاحية كاستيو (للدفاع عن الوان الإكوادور)، لكنها أنزلت عقوبات بحق الاتحاد الاكوادوري لمخالفته قوانين "الفيفا", إذ يتوجب عليه دفع مبلغ قدره 100 ألف فرنك سويسري (100.650 يورو) لأن "تاريخ ومكان الولادة" في جواز كاستيو خلال تسجيله في الفيفا "غير صحيحين"، إضافة الى حسم "ثلاث نقاط كعقوبة" في التصفيات المقبلة لمونديال 2026.

وأكدت محكمة التحكيم أهلية كاستيو للمشاركة في صفوف منتخب الإكوادور في كأس العالم على أساس أن جنسية اللاعب "تحددها القوانين الوطنية"، وأن السلطات الإكوادورية "اعترفت" بالمدافع كمواطن إكوادوري.

ويُعدّ غياب كاستيو الذي خاض ثماني مباريات في تصفيات أمريكا الجنوبية، إضافة الى عدد من المباريات الودية الأخيرة، عن التشكيلة بالمفاجأة.

وأوضح الاتحاد الإكوادوري, أنه يريد حماية نفسه من "العقوبات غير العادلة" من خلال عدم استدعاء كاستيو.

وأفاد الاتحاد الاكوادوري في بيان "في مواجهة خطر المعاناة مرة أخرى من عقوبات غير عادلة، فإننا ملزمون بعدم إدراج اللاعب بايرون كاستيو سيغورا في القائمة النهائية التي تم تقديمها إلى الفيفا".

ويأتي في طليعة النجوم المستدعين، إينر فالنسيا مهاجم فنربخشة التركي المخضرم، ولاعب وسط ليون المكسيكي أنخل مينا، وحارس المرمى ألكسندر دومينغيس.        

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة