"على عباس تفقد أهاليهم بدلا من السفر لكأس العالم"

خاص عليان لـ شهاب: السلطة ليس لديها أي دور لإنهاء ملف الشهداء المحتجزة جثامينهم

عليان لـ شهاب: السلطة ليس لديها أي دور لإنهاء ملف الشهداء المحتجزة جثامينهم

قال الناطق باسم أهالي الشهداء المحتجزة جثامينهم لدى الاحتلال الإسرائيلي، محمد عليان، إن قيادة السلطة الفلسطينية ليس لديها أي دور لإنهاء ملفهم.

وأضاف عليان في تصريح لوكالة شهاب، كان من الواجب على رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، بدلًا من الخروج مع أفراد عائلته لحضور فعاليات كأس العالم في قطر، أن يتجول بين عوائل الشهداء المحتجزة جثامينهم، ويرى معاناتهم، ويشعر بدموعهم.

ووصف عليان موقف قيادة السلطة اتجاه الملف بالواهن، وأن تصريحاتهم حول هذا الموضوع خافتة وخجولة.

وأكد أنه لا يوجد للسلطة، أو الحكومة، أو وزارة الخارجية أو النيابة العامة، أو وزارة العدل، أي دور في إنهاء الملف، مضيفًا: إذا بقينا صامتين على هذه الجريمة، فإن عدد جثامين الشهداء لدى الاحتلال سيزيد عن 118 جثمان شهيدا".

وتابع عليان، للأسف ورغم مرور سنوات طويلة على ممارسة الاحتلال لهذه الجريمة، لا يوجد موقف فلسطيني جاد يرتقي الى مستوى هذا الملف.

وأعرب عليان عن أسفه من أن هذا الملف بقي مع عائلات الشهداء فقط، والذين يجوبون كل الميادين، فهم لا يستطيعون إنهاء هذا الملف لوحدهم.

وقال: "لا يوجد أي خطوات فعلية، رغم التقائنا بعباس ووزير العدل والخارجية مرارًا وتكرارًا، وأخبرناهم عبر بيانات بأن عائلات الشهداء لا يستطيعون إنهاء هذا الملف لوحدهم، بل إنه ملف الدولة والسلطة، ويجب الاعتناء به داخليًا ودوليًا".

وتساءل عليان: "هل يستطيع والد الشهيد أن يدول الملف دون تدخل السلطة الرسمية؟ وهل نستطيع أن نجمع معلومات كاملة عن الشهداء المحتجزة جثامينهم لدى الاحتلال لتقديمها للجنائية الدولية؟، وبالتالي حتى الان لا يوجد أي تدخل فعلي من قبل السلطة".

وأشار إلى أن المطلوب من السلطة الفلسطينية، عدم ترك عائلات الشهداء لوحدهم، لافتا إلى أن والد الشهيد يهدم منزله ويمنع من العمل ويعتقل وينكل به يوميًا، وبالتالي لا يجب الضغط عليه بشكل أكبر.

ونظم أهالي الشهداء المحتجزة جثامينهم أمس الأربعاء، وقفة احتجاجية في مدينة رام الله للمطالبة بالضغط على الاحتلال للإفراج عن ذويهم.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة